Top

موقع الجمال

شارك

بروفايل

نيفين جامع .. أول مصرية تشغل منصب رئيس الجهاز التنفيذي للتنمية لتمويل المشروعات الصغيرة

تاريخ النشر:21-06-2017 / 06:00 PM

المحرر: خاص الجمال - دنيا سلطان

نيفين جامع .. أول مصرية تشغل منصب رئيس الجهاز التنفيذي للتنمية لتمويل المشروعات الصغيرة

نيفين جامع امرأة مصرية معاصرة تحدت ظروفاً كثيرة بقوة تحملها وجديتها وصبرها وقدرتها الفائقة على العمل مع أصعب الظروف، فهي أول امرأة تُعيّن كأمين عام للصندوق الاجتماعي لعام  2016، والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة عام  2017  بقرار وزاري. 

هي امرأة مكافحة عصرية تتميز بقوة شخصيتها وإرادتها، ولدت في أحد أرقى أحياء القاهرة، تربت وترعرت على تحمل المسئولية.

تخرجت في كلية التجارة جامعة القاهرة عام 1984، لديها خبرة كبيرة في الاقتصاد والشئون المصرفية ما يقرب من 30 عاما.

فقد تزوجت من زميلها "مصطفى الجمل" خريج كلية التجارة جامعة القاهرة والذي كان له الكثير من الخبرات البنكية. 

ونيفين جامع هي أم مكافحة عاملة، ربت أولادها على النزاهة، وحين توفى زوجها لم تيأس بل تحلّت بالصبر والإيمان وكافحت وأكملت طريقها حتى وصلت لهذه المكانة الاقتصادية.. فهى مثال يحتذى به.

وكان لـ"مجلة الجمال" وموقع "الجمال.نت" هذا الحوار الخاص معها للتعرف علي بعض من خبراتها وإنجازاتها الحالية والمقبلة..
 كيف بدأتِ حياتك المهنية؟ ومتى التحقت بالعمل في الصندوق الاجتماعي للتنمية؟

 - اكتسبت الكثير من  الخبرة المصرفية وبدأت العمل مباشرة بعد تخرجي بعام في البنك الوطني للتنمية، ثم انتقلت للعمل في بنك الكويت الوطني حاليا والذي كان يطلق عليه البنك الوطني المصري، ووفقني الله خلالها للكثير من النجاحات ومنها أني قمت بتأسيس أول إدارة متخصصة للتجزئة المصرفية بالبنك الوطني، وقمت بوضع تصميم شامل للمنتجات التمويلية والسياسة التسويقية التي أدت إلى الاستحواذ على أعلى شريحة سوقية خلال فترة صغيرة.

والتحقت بالعمل في الصندوق الاجتماعي للتنمية يناير 2005 ولخبراتي الكبيرة الائتمانية وفي التنمية المصرفية عملت على تطوير آليات التمويل، كما قمت بعمل أول سياسة ائتمانية لتمويل المشروعات الصغيرة بالصندوق الاجتماعي للتنمية في إبريل 2005.
 
وبفضل الله، نجحت في الكثير من التطورات الاقتصادية.. ففى عام 2006 ترأست مجموعة العمل التي قامت بوضع أسس وضوابط وإجراءات الإقراض المباشر، ثم شغلت منصب رئيسة قطاع الإقراض المباشر وأوليته أهمية كبيرة مما أدى إلى الارتقاء بمعدلات أدائه، فخلال فترة قصيرة جدا لم تتجاوز الخمس سنوات بلغت محفظة الإقراض المباشر حوالى مليار جنيه مصري.

حدثينا عن تدرجك في الوظائف المختلفة؟
- توليت الكثير من المناصب منها رئيسة القطاع المركزى لتمويل المشروعات الصغيرة بالصندوق في عام 2012، حيث تمكنت من تحقيق معدلات نمو غير مسبوقة، كما قمت بتقريب وتفعيل العلاقات مع الجهات الوسيطة في تمويل المشروعات الصغيرة، ونجحت في جذب الكثير من البنوك الجديدة للعمل والمساهمة في إعادة صياغة استراتيجيات تلك البنوك.

ثم قمت بأعمال الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وذلك لمدة 3 أشهر؛ حيث كلفني بذلك المهندس "طارق قابيل" وزير التجارة والصناعة، وكنت أشغل منصب رئيس القطاع المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة بالصندوق.

ما هو حجم مساهمة الصندوق في المشروعات الصغيرة والمتوسطة؟
-  في الفترة مابين 2006 و2012 تم ضخ الكثير للمشروعات الصغيرة بتمويلات حوالى 10,5 مليار جنيه بما يعادل 52 % من إجمالي التمويلات التي تم ضخها منذ نشأة الصندوق الاجتماعي حتى نهاية عام 2016.

وصدر في عام 2007  قرار السيد رئيس مجلس الوزراء رقم (947) لعام 2007 بإنشاء جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وهو يحل محل الصندوق الاجتماعي للتنمية. 

ما هي آليات ومستويات العمل في جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر؟
- جاء قرار الوزير عقب صدور قرار رئيس مجلس الوزراء بإنشاء جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر والذي حدد أسلوب إدارة الجهاز في 3 مستويات؛ الأول مجلس أمناء برئاسة رئيس الوزراء وعضوية الوزارات المعنية، والثاني تشكيل مجلس إدارة برئاسة وزير التجارة والصناعة وبعضوية عدد من ذوي الخبرة في مجال تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلى تعيين رئيس تنفيذي لإدارة الجهاز الجديد.

حدثينا عن المحافظات التي ينشط فيها الجهاز علي مستوي الجمهورية؟
- قام الجهاز بالكثير من الإنجازات الاقتصادية والتنمية في الكثير من المحافاظات منها المنيا، الفيوم، أسيوط وبني سويف، ومنها مؤتمر في صعيد مصر المنيا لتشجيع المرأة وتشجيع مشاريع التنمية في محافظات الصعيد.

ما هي الاستراتيجية التي يتبعها الصندوق الاجتماعي للتنمية للنهوض بالمرأة؟
-    الصندوق بدأ من خلال وحدة النوع الاجتماعي تنفيذ استراتيجية تعمل على زيادة استفادة المرأة من مختلف الأنشطة التنموية التي يقوم بها الصندوق ومساعدتها في التمكين الاقتصادي من خلال تقديم التدريب اللازم لها وتمويل مشروعات صغيرة ومتناهية في الصغر تديرها وتمتلكها السيدات والفتيات، مما يعمل على تحسين مستوياتهن المعيشية هن وأسرهن، بالإضافة إلى التأكد من استفادة المرأة المصرية من كافة مشروعات التنمية المجتمعية والبشرية التي يقوم بها الصندوق في كافة المحافظات. 
وماذا عن حجم التمويل الذي قدمه الصندوق وعدد المشروعات؟
-    إن الصندوق الاجتماعي للتنمية منذ إنشائه وحتى فبراير 2017 قام بضخ إجمالي تمويل لمحافظات (الفيوم – بني سويف- المنيا – أسيوط- الوادي الجديد) بلغ 7 مليارات جنيه، لتنفيذ ما يقرب من 896 ألفاً من المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، أتاحت ما يزيد عن مليون فرصة عمل. وفيما يخص مشروعات المرأة.. بلغ إجمالي التمويل المتاح خلال ذات الفترة 2.4 مليار جنيه، مولت حوالي 530 ألف مشروع صغير ومتناهي بنسبة 59% من إجمالي عدد المشروعات الصغيرة والمتناهية بتلك المحافظات، أتاحت حوالي 626 ألف فرصة عمل.

وفي محافظة بورسعيد.. كيف ساهم الصندوق في التنمية؟
- فى بورسعيد.. قدم مجمع خدمات المنشآت الصغيرة ببورسعيد 1237 خدمة للمستفيدين من برامج وخدمات الصندوق خلال عام 2016 شملت إصدار رقم قومي لـ 411 منشأة، و إصدار ترخيص نشاط مؤقت لـ 423 منشأة وترخيص نهائي لـ  403 منشأة.

كما أن إجمالي المنصرف على المشروعات الصغيرة والمشروعات المتناهية الصغر حوالي ما يقرب من 23.7 مليار جنيه مصري في الفترة مابين 11/2016 وحتى تاريخه.

وقد تم تمويل حوالي 105- 128 مشروع صغير بالإضافة إلى توفير الكثير من فرض العمل ما يقرب من 138,322 فرصة عمل. وإجمالي المنصرف على مشروعات البنية الأساسية والتنمية المجتمعية 305,4 مليون جنيه مصري ووفرت حوالي 30,974 من فرص العمل للكثير.

ما هي الخطط المستقبلية للصندوق خلال الفترة القادمة؟
- ستشهد الفترة القادمة الكثير من الإنجازات، ومن أهم الخطط في المرحلة القادمة تقديم منظومة متكاملة  بشق مالي عن طريق تيسير القروض وعن طريق غير مالى وهو دراسة السوق ودراسات الجدوى وتقديم خدمات تدريبية لتنمية قدرات ومهارات الموارد البشرية، وتسهيل ترخيص المشروعات من خلال وحدات الشباك الواحد والتشجيع على إقامة المعارض الداخلية والخارجية.