Top

موقع الجمال

شارك

أناقة هي

هنيدة صيرفي .. مصممة أزياء سعودية تستعد لإطلاق مجموعة استثنائية

تاريخ النشر:03-10-2018 / 11:24 AM

هنيدة صيرفي .. مصممة أزياء سعودية تستعد لإطلاق مجموعة استثنائية

لا يقتصر تركيز المصممة السعودية هنيدة صيرفي هذه الأيام على وضع لمساتها الأخيرة على مجموعتها الجديدة «شجرة الدر» من باريس، بل إنها تستعد في الوقت نفسه لإطلاق مجموعة أزياء تعتبرها «استثنائية»، اختارت لها عنوان «أنا مستقلة»؛ تزامناً مع اليوم الوطني السعودي، وسيشكل مفاجأة، على حدّ تعبيرها.

أما مجموعة «طائر الهدهد» التي أطلقتها صيرفي، لخريف وشتاء 2019، فقد استوحت فكرتها من «ملكة سبأ» التي تعتبر شخصية نسائية مؤثرة في التاريخ، والمجموعة تضمنت احتفالاً بمجموعة خاصة أخرى اسمها «Driving Force».

تقول صيرفي «لقد أطلقتها بمناسبة السماح للمرأة السعودية بالقيادة».

الشغف بتصميم الأزياء كان يتسلل إلى مخيلة هنيدة الطفلة، التي أخذت مع الوقت تعمل على نمو تلك الموهبة واحترافها، وساعدها على ذلك انبهارها بمختلف أنواع الفنون، وهو ما حدا بها إلى دراستها في الجامعة. «ثم صقلت ما لدي من موهبة وشغف بدراسة متخصصة في الأزياء في باريس»، وبعد فترة ليست بعيدة عن التخرج أطلقت أولى المجموعات التي اختارت لها اسم «الحديقة السرية»، التي لم تكن إلا إيذاناً بإطلاق مزيد من التصميمات باسم العلامة التجارية التي سمّتها «HONAYDA».

«قدمت أولى مجموعاتي (الحديقة السرية)، التي استوحيتها من علاقتي بوالدتي، ومن تجربة والدتي نفسها كامرأة سعودية حجازية، لثقافتها أثر وثراء، ومن هنا كان استلهام بعض طبعات وقصات المجموعة من الطابع والتراث الحجازي، بعدها قدمت مجموعة (الحب والحرب)، التي كان مصدر الإلهام فيها شخصية عبلة حبيبة عنترة، ووثقت من خلال التصميمات كيف واجهت عبلة العنصرية بقوة، بدافع الحب».

وتقول هنيدة «لا يوجد دافع للنجاح في أي مجال أقوى من الشغف به، حبي للأزياء كان هو أقوى أدواتي في البداية، وحينما درست الفنون والتصميم، صارت هناك ترجمة عملية لهذا الحب، ولا يمكنني إخفاء أن تشجيع أسرتي وزوجي وأولادي لي ساهموا بشكل أساسي في شحذ طاقاتي ودعمي بطول المشوار».

وعن تميز إنتاج «طائر الهدهد»، تصف المصممة السعودية ذلك بالقول «الجمال والرقي وأن تكن المرأة دائماً حاضرة بثقافتها وإدراكها للتاريخ، هذه الأفكار أسعى طوال الوقت لترجمتها من خلال ما أنتج؛ فالنساء عبر التاريخ كن وما زلن صاحبات جاذبية وحضور وذكاء، هذه الصورة الثرية للمرأة طالما حاولت اختزالها في قصص التصميمات التي قدمتها».

وتعتقد صيرفي أن الأزياء أداة من أدوات التوثيق والتأريخ مثلها مثل الكتابة والتصوير وغيرها من الفنون، متيقنة أن صناعة صورة ذهنية جيدة عن النساء باستخدام الملابس هو أمر مهم رغم مشقته.

وعن الأفكار المستوحاة في تصاميمها، تقول صيرفي «المرأة والطبيعة، هما العنصران اللذان يؤثران فيّ طوال الوقت، وأستخلص منهما عشرات الأفكار والقصص والمشاهد التي تغذي تصميماتي وتلهمني كل فترة. كما أضع عيني على تاريخنا الثري، ولا أغفله حين أقدم أزياء عصرية، لكن مستوحاة من قصص مأثورة وجميلة».

وعن قدوتها في هذا المجال التي تأثرت بها، تجيب هنيدة «لا يمكنني القول إني تأثرت بشخص بعينه في مجال الأزياء، لكن البيئة الثرية التي نشأت فيها في السعودية كانت أكبر مصدر تأثير على ذائقتي، فالسعودية موطن للجمال والثقافة والتاريخ، ومن يتأمل التاريخ العربي بفنونه وذائقة أهله، يجد عشرات المؤثرات والثروات الثقافية الملهمة».

ومع إطلاق آخر مجموعة «طائر الهدهد» في أسبوع الموضة الأخير بباريس، حصلت المجموعة، وفقاً لهنيدة «على التقدير الذي تستحقه».

وتستعد حالياً، لمجموعة جديدة لربيع وصيف 2019 استوحيها من الملكة المصرية شجر الدر التي تعد مثالاً مدهشاً للذكاء والقوة والجمال، حيث تضع اللمسات الأخيرة عليها لتكن في الأسواق خلال 4 أشهر تقريباً.