الممثلة التونسيّة ليلي الشابي تتهم "ستار أكاديمي" بحث المشاركين علي ممارسة الجنس
تاريخ النشر :07/12/2008 - 12:00 AM
أضف الصفحه إلى      
ليلي الشابي "لست وحدي من عرف حقيقتهم وقناة " الجرس" تكلمت قبلي وأنا تحدثت كأم "

فجّرت الممثّلة التونسية المعروفة ليلى الشابي قنبلة بتصريحها بأنّ ابنتها التي شاركت في برنامج "ستار أكاديمي" عادت مريضة إلى تونس؛ بسبب "اختبار في مدى الإقبال على ممارسة الجنس"، فيما نفى مصدر رسمي من البرنامج صحّة ما ذكرته الممثلة.

وقالت ليلى الشابي - في تصريحات لعدد من الصحف التونسيّة هذا الأسبوع، من بينها صحيفة "الشروق" اليومية- إنّ "ابنتي عادت مريضة، بعدما حاولوا اختبارها في مدى إقبالها ورغبتها في ممارسة الجنس بأنواعه".

وأضافت "تصوّروا رولا سعد تسألها ماذا ستفعلين مع ولد في بيت بمفردكما؟ ما يُثير فيك غرائز؟ هل مارست الجنس وهل تُمانعين في ذلك؟ هل أنت مستعدّة لنزع ثيابك أمام الكاميرا؟ هل أحببت شبانا وهل تحبّين ممارسة الجنس معهم؟".

وتساءلت الفنّانة "أهكذا نربّي أبناءنا ؟"، مضيفة أن ابنتها ردّت على رولا سعد بأنّها لم تأت من أجل مثل هذه الأشياء، وأنّها ليست مستعدّة للاستحمام مع شبّان.

وأضافت ليلى أن رولا طلبت من ابنتها أن تغني "الواوا"، بدلا من أن تختبرها في أم كلثوم أو غيرها.

وفي تصريح لموقع لها، قالت ليلى الشابي "ليست ابنتي وحدها من تعرّضت لمثل هذه الاختبارات الغريبة، فقد حدثتني العائدات معها في المطار بأمور كثيرة لا يمكن أن نقبلها البتّة".

مشاركة فاشلة
وعادت ابنة الممثلة التونسيّة منذ أسبوع إلى تونس، بعد مشاركة فاشلة في برنامج "ستار أكاديمي".

من جانبه، ردّ مصدر رسمي في برنامج "ستار أكاديمي" على تصريحات ليلى الشابي بقوله إنّ "كلّ ما قيل على لسان الممثلة التونسية ادعاء باطل يخفي ربّما صدمتها؛ إذْ لم يقع قبول ابنتها للتصفيات النهائيّة".

وقالت سناء إسكندر مديرة المكتب الإعلامي للبرنامج ""إنّنا نستغرب ردّ فعل كهذا من ممثّلة واعية ومثقّفة".

وتابعت "لن نناقش اليوم بعد 5 مواسم ناجحة جدّا من برنامج ستار أكاديمي طبيعته، ولسنا بهذه الوضاعة لنحُثّ أبناءنا على الجنس".

لكنّ المتحدّثة قالت إنّ هناك "اختبارا نفسيّا يحمل سؤالا عن الجنس وهو: هل سبق أن مارست الجنس؟".

وتعقيبا على ردّ مسؤولة المكتب الإعلامي للبرنامج، قالت ليلى الشابي إنّها "لم تختلق شيئا من خيالها، فالمشاركون يعرفون صدق ما ذكرته لي ابنتي. والسؤال الخاص بالجنس ليس سؤالا واحدا".

وأضافت أنّ "ابنتي الآن مريضة وأنا لا أرى سببا لكي ينكر مسؤولو البرنامج حقيقة ما يتلقّاه منهم المشتركون".

وتابعت "لست وحدي من عرف حقيقتهم وقناة "الجرس" تكلّمت قبلي. فأنا تحدّثت كأمّ حتّى تعرف كلّ أم الحقيقة".

وأوضحت أنه "ليست لدي أي مشكلة شخصيّة مع البرنامج. وأنا لم أسع لصنع ضوضاء حول البرنامج. أنا فقط أردت الإنارة".

يذكر أن فكرة البرنامج المعروف بنسخ عديدة عالميا، تقوم على جعل مجموعة من الشبان والشابات الذين يحلمون بأن يصبحوا نجوم غناء، يعيشون معا تحت أنظار الجمهور حتى يتم تحديد الفائز منهم.

رغم إستمرار برنامج المواهب "ستار أكاديمي" لخمسة مواسم وتحقيقه شعبية كبيرة لدى فئة الشباب إلا أنه ما زال يصاحب هذا البرنامج في كل دورة من دورته ضجة وتلميحات وتسريب صور أحيانًا تكون تشبه الفضحية وكان اخر هذه القصص ما عبرت عنه الممثلة التونسية ليلى الشابي، عن استيائها لما حدث للمشاركين وخاصة المشاركات في برنامج ستار أكاديمي والاسئلة التي تطرح على المشاركات.

حيث صرحت الشابي في تصريح لجريدة «الشروق» التونسية، بأن ابنتها الوحيدة سافرت للمشاركة في مسابقة هذا البرنامج مع عدة فتيات أخريات، فعدن مصدومات لهول ما شاهدن وما سمعن في النزل المخصص لأول اختبارات مسابقة ستار أكاديمي.

وأضافت: «حقيقة أنا مصدومة حتى الآن، من هول ما حدّثتني به ابنتي وما أكدته زميلاتها، اللاتي كن معها في مسابقة البرنامج».

وأكدت ليلى الشابي، أن أول ما صدمها في هذا البرنامج، الاسئلة التي طرحها المشرفون على الفتيات حين كنّ في النزل المخصص للغرض. وقالت إن هذه الاسئلة غريبة ولا علاقة لها بالفن ولا بجودة الأصوات، واستعرضت الممثلة التونسية هذه الاسئلة قائلة: «في مسابقة لاختيار أحسن الأصوات، عوض سماعها، يسألون المشاركات: «لو تجدين نفسك في غرفة مغلقة، صحبة شاب، ماذا تفعلين معه ؟ أو «ألا ترغبين في ممارسة الجنس معه ؟»

وكذلك سؤال آخر: «هل تستطيعين نزع ملابسك أمام الكاميرا ؟»

واعتبرت الشابي أن "هذا البرنامج خصّص لأغراض جنسية وليس من أجل اكتشاف مواهب فنية".

نص حديث ليلي الشابيمن جهة أخرى أوضحت ليلى الشابي للمصدر نفسه حسبما حدثتها ابنتها والفتيات الأخريات المشاركات معها في برنامج ستار أكاديمي، أن عديد الأسماء التي تم قبولها في هذا البرنامج لم يسمعوا أصواتهم البتة، بل إن عديد الأصوات الرائعة لم تقبل، فقط لأنهن لم يعرضن أجسادهن، وأضافت في هذا السياق: «لقد شاهدت ابنتي ومن معها ممن رفضن الانسياق وراء شروط المسابقة أو الاجابة عن الاسئلة الغريبة.

أل بي سي تنفي بشدة
المسؤولة الإعلامية في المؤسسة اللبنانية للإرسال نفت كل ما قيل من جانب ليلى الشابي معتبرة أن ذلك يحدث مع اقتراب عرض كل دورة جديدة من البرنامج وان ذلك تلفيق من المتقدمين الذين لا يتم قبولهم في الأكاديمية: "استنادًا" إلى ما تمّ نشره في بعض الوسائل الإعلامية المكتوبة حول إحدى المتقدمات بطلب للمشاركة في برنامج "ستار أكاديمي"، وبناءً على المعلومات المغلوطة التي نشرت، نؤكد على أن إدارة الأكاديمية لم تتطرّق يومًا" إلى مثل هذه المواضيع المذكورة، لا من قريب ولا من بعيد.

فالإستمارة التي يملؤها المتقدمون بطلبات تتضمن أسئلة روتينية حول الشاب أو الصبية، من معلومات حول النشأة، الدراسة، الهوايات، الطموحات، الميزات في الشخصية، الصحة والوضع العائلي.

في كل الأحوال، ليس بجديد أن يتناول بعضهم برنامج "ستار أكاديمي" بإشاعات تحريضية كلما اقترب موعد عرضه. وهذه الأقاويل برهان على ذلك، خاصة وأنه سيعرض مع بداية العام 2009. كما ان بعض المرشحين للمشاركة الذين لم يتمّ قبولهم يعمدون إلى تلفيق أخبار غير صحيحة لمجرد كسب الشهرة أو الإنتقام.

إن إدارة برنامج "ستار أكاديمي" حريصة كل الحرص على اختيار من يتمتّع أولاً" بالموهبة المتكاملة صوتًا وحضورًا وشكلاً وشخصيةً. وانطلاقًا" من هنا هي حريصة على جمع كل المعلومات اللازمة والمتعلّقة بكل شخص سيشارك في البرنامج لإجراء دراسة وافية وجدّية لكل واحد من المتبارين".


أضف تعليقك على الموضوع
تعليقات (1)