Top
موقع الجمال

ما سبب التقلبات في قياس ضغط الدم؟

شارك

الجواب

لاحظي معي أن هناك 3 عناصر تسهم في الحصول على قراءة طبيعية لضغط الدم.

الأول: استخدام جهاز يعمل بكفاءة للحصول على نتيجة دقيقة لمقدار ضغط الدم.

والثاني: إجراء القياس بطريقة سليمة للحصول على نتيجة صحيحة تعكس مقدار ضغط الدم الفعلي في الشرايين لديك. والثالث: تناول أدوية معالجة ضغط الدم المرتفع، ومتابعة تأثيرها بمراجعة الطبيب في العيادة.

وعند استخدام جهاز لا يعمل بكفاءة في قياس ضغط الدم، أو أن مقاس السوار الذي يُلف على العضد لا يتناسب مع حجمه، أو عدم تثبيت السوار بطريقة صحيحة، أو عدم قرب أنبوب السوار من الشريان في باطن مفصل الكوع، فإن النتائج ستختلف من وقت لآخر، وبالتالي لا يُمكن الاعتماد عليها.

وكذلك عند عدم جعل الجسم في وضعية الجلوس الصحيحة لقياس ضغط الدم، والوضعية الصحيحة هي الجلوس براحة على كرسي ذي مسند جانبي لوضع الساعد عليه، وتثبيت باطن القدمين على سطح الأرض، وعدم وضع ساق على ساق، وأن يكون القياس بعد نصف ساعة من تناول وجبة الطعام أو المشروبات المحتوية على الكافيين، فإن قراءة قياس ضغط الدم لا تكون صحيحة ولا تعكس مقدار ضغط الدم الفعلي في الشرايين لديك. وغني عن التوضيح ضرورة تناول أدوية معالجة ضغط الدم للحفاظ على استقرار طبيعي لمقدار قياس ضغط الدم.

وإضافة إلى ما تقدم، فإن عدم ضبط تناول الملح قد يتسبب بتقلبات وارتفاع في ضغط الدم، وكذا الغضب والقلق والتفاعلات النفسية السلبية الأخرى، كلها قد تتسبب بتقلبات وارتفاعات في ضغط الدم. وأيضاً تناول السكريات، في المشروبات الغازية وغيرها، قد يتسبب بتقلبات في قياس ضغط الدم.

ووجود حالة توقف التنفس أثناء النوم يرفع من احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومشكلات القلب الأخرى، لأن انقطاع التنفس بشكل متكرر أثناء النوم يثير الجهاز العصبي لإفراز المواد الكيميائية التي ترفع ضغط الدم، إضافة إلى تسبب انقطاع التنفس في نقص تزويد الأوعية الدموية بالأكسجين، مما يعوق كفاءتها في ضبط ضغط الدم ضمن المعدلات الطبيعية.

وعدم تناول الخضراوات والفواكه الطازجة ومشتقات الألبان والأسماك، الغنية كلها بالبوتاسيوم، يعوق عمل الكليتين على المساهمة في ضبط ارتفاع ضغط الدم. وكذلك الحال مع تناول الأدوية المسكنة للألم والمضادة للالتهابات، أو تناول أدوية معالجة الاحتقان في نزلات البرد، وأنواع أخرى من الأدوية، قد يرتفع فيها ضغط الدم.

وفي حالات الشعور بالألم، أو حصر البول، أو الإمساك، أو بوجود اضطرابات في عمل الغدة الدرقية، أو جفاف الجسم من الكمية الكافية من السوائل، فإن ضغط الدم يكون عُرضة للارتفاع. وعلى سبيل التوضيح، في حالات الجفاف وعندما لا تحتوي خلايا الجسم على كمية كافية من الماء، فإن الأوعية الدموية تنقبض وتشد، وبالتالي يرتفع ضغط الدم.

وسبب انقباض الأوعية الدموية في هذه الحالات هو إرسال الدماغ إشارات إلى الغدة النخامية لإطلاق مادة كيميائية تعمل على انقباض الأوعية الدموية. كما أنه في حالات الجفاف تعمل الكليتان على حفظ أكبر كمية من السوائل في الجسم، خصوصا في الأوعية الدموية، مما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.

ولذا تلاحظين أن مقدار ضغط الدم يتغير ويتقلب بفعل عوامل شتى، وأن العمل على ضبط ارتفاع ضغط الدم يتطلب تعديل كثير من السلوكيات في الحياة اليومية نحو النمط الصحي في تناول الأطعمة الصحية، وشرب الماء، والاهتمام بتقليل التوتر النفسي، وممارسة الرياضة البدنية، والنوم المبكر والاستيقاظ المبكر، وخفض الزيادة في وزن الجسم، إضافة إلى تناول أدوية خفض ارتفاعه والمتابعة لدى الطبيب.