Top
موقع الجمال

شارك

تحت المجهر

ما هو لغز الخطوط الموجودة على جلد الحمار الوحشي؟

تاريخ النشر:29-02-2012 / 12:00 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

ما هو لغز الخطوط الموجودة على جلد الحمار الوحشي؟
كشفت التجربة أن اللوحة الأقرب لخطوط الحمار الوحشي كانت الأقل جذبا للحشرات
استغرق تميز الحمار الوحشي بوجود خطوط أو نقاط بيضاء وسوداء على جلده عقوداً من الجدل حتى توصل الباحثون الآن من المجر والسويد وادعوا أن لديهم حلاً للغز، مدعين أن وجودها سبب لوقاية الحمار من الحشرات الماصة للدماء.
 
وقد أعلنوا في صحيفة البيولوجيا التجريبية أن نمط الخطوط الضيقة تجعل الحمار الوحشي غير جذاب للحشرات الطائرة، ويعود السر في ذلك إلى أن النظام الذي تتواجد به الخطوط يعكس الضوء.
 
بعض النظريات السابقة عن هذا الموضوع:
وهناك العديد من النظريات التي تتحدث عن سبب وجود الخطوط على جلد الحمار الوحشي كالآتي:
- اقترح بعض العلماء أن حجم الخطوط في قطيع ضخم يصيب الحيوانات المفترسة بالارتباك. 
 
- أوضح آخرون أن الخطوط تساعد على تنظيم درجة حرارة جسم الحمار الوحشي، كما تتمكن هذه المخلوقات من إدراك الأشخاص الآخرين بواسطتها.
 
- أظهرت دراسة أجنة الحمار الوحشي أن الخطوط السوداء تظهر في مرحلة مبكرة ثم تتطور الخطوط البيضاء فيما بعد.
 
توضيح الخبيرة سوزاني أكيسون:
أوضحت الخبيرة "سوزان أكيسون" من جامعة لوند- وهي عضو في فريق البحث الدولي الذي أجرى الدراسة- ما يلي:
"وجدنا ذلك في الخيول السوداء والبنية وحصلنا على الضوء المستقطب بطريقة أفقية، وهذا التأثير جعل الخيول داكنة اللون جاذبة جدا للحشرات الطائرة، مما يعني أن الضوء الذي يرتد عن جلد الخيول الداكن ويسافر في موجات تصل إلى عيون الحشرات الجائعة والتحرك على مستوى أفقي مثل ثعبان يزحف بجسمه مستويا على الأرض".
 
 
وتضيف:
"من المعطف الأبيض، أنت تعكس الضوء، وتسافر موجات الضوء المنعكس على طول كل طائر وتكون أقل جذبا للحشرات الطائرة، وكنتيجة لذلك تعتبر الخيول ذات الجلد الأبيض أقل تعرضا للحشرات الطائرة عن أقرانها من ذوات الألوان الداكنة".
 
"وبعد اكتشاف العلماء لتفضيل الحشرات الطائرة للجلود الداكنة، ازداد اهتمام فريق البحث بالحمار الوحشي، وأرادوا اكتشاف أي نوع من الضوء يرتد عن جلود الحمر الوحشية المخططة، وكيف سيؤثر ذلك على الحشرات الماصة التي تعتبر العدو الأكثر إزعاجا للخيول".
 
"لقد أنشانا نموذجاً تجريبياً؛ حيث قمنا برسم أنماط مختلفة على ألواح، وكشفت الصور الملونة كيف كان الضوء مستقطباً عندما ارتد عن جلد الحمار الوحشي".
 
قامت هي وزملائها من فريق العمل بوضع لوحة سوداء، لوحة بيضاء والعديد من اللوحات ذات الخطوط باتساعات مختلفة في أحد حقول مزرعة خيول في الريف المجري.
 
ووضعوا غراء الحشرات فوق اللوحات وأحصوا عدد الحشرات الطائرة التي تم انجذابها، وكشفت التجربة أن اللوحة الأقرب لخطوط الحمار الوحشي كانت الأقل جذبا للحشرات، وهذا أقل حتى من اللوحات البيضاء التي كانت تعكس الضوء الغير مستقطب.
 
وكانت هذه مفاجأة لأنه في وجود نمط مخطط لا يزال لديك هذه المناطق المظلمة التي تعكس الضوء المستقطب، وكلما كانت المسافات بين الخطوط أكثر ضيقا كلما كانت أقل جذبا للحشرات.
 
ولاختبار رد فعل حشرات الخيول نحو هدف ثلاثي الأبعاد أكثر واقعية، وضع الفريق أربعة نماذج لخيول لزجة بالحجم الطبيعي في حقل بالألوان التالية.. البني، الأبيض، الأسود والمخطط باللونين الأبيض والأسود الأقرب لشكل الحمار الوحشي، وكان الباحثون يجمعون الحشرات الملتصقة كل يومين واكتشفوا أن نموذج الحصان المخطط كان الأقل جذبا للحشرات. تمنع الحشرات اللادغة للخيول الحيوانات التي تلدغها من الرعي فضلا عن حملها الأمراض المنقولة عبر الدم.
 
 
إضافة البروفيسور ماثيو كوب:
أشار عالم الأحياء التطوري من جامعة مانشستر أن التجربة كانت "دقيقة ورائعة" لكنها لم تستبعد فرضيات أخرى حول أصل خطوط الحمر الوحشية، وقبل كل شيء حتى يكون هذا التفسير صحيحا سيكون على كاتب الدراسة أن يثبت أن لدغات ذبابة (نعرة) هي مصدر الضغط الرئيسي على الحمر الوحشية، لكنها غير ذلك بالنسبة للخيول والقرود الموجودة في أماكن أخرى في العالم والتي ليس من بينها مخطط. ويدرك الباحثون ذلك في دراستهم ويعتقد هذا الباحث أنه لا يوجد تفسير واحد وهناك العديد من العوامل المتداخلة في خطوط الحمار الوحشي.