Top
موقع الجمال

شارك

حول العالم

سعوديات يسوقن هندسة الديكور عبر التجارة الإلكترونية

تاريخ النشر:07-10-2013 / 01:23 PM

سعوديات يسوقن هندسة الديكور عبر التجارة الإلكترونية
60 في المائة من عملاء المتاجر الإلكترونية السعودية من السيدات
بادر عدد من السعوديات بتسويق هندسة الديكور عبر التجارة الإلكترونية من خلال مشروعات استثمارية واعدة عبر المنزل، باستخدام الوسائل التقنية الحديثة لتلبية الطلب في السوق على منتجات الديكور المنزلي. وعرضت الشابات أبرز ما وصلت إليه مشروعاتهن بمعرض «منتجون» لـ«المستثمرات في المنزل» المقام حاليا بالعاصمة السعودية الرياض، بفكرة بعيدة عن تقليدية المشروعات المنزلية.
 
سارة العقيل، صاحبة مشروع «ديمارت» تحدثت بحماس عن مشروعها، قائلة: «كنت أشاهد الصور بوصفها منظرا جماليا، خصوصا عندما تكون بدقتها العالية، وفكرت في طباعتها كورق جدران يأخذ من مساحة الغرفة، ويخلق جمالية عند التعايش مع المنظر بالصورة المطبوعة.»
 
وكان تخصص سارة في مجال التصميم الرقمي هو الداعم الأساسي لبدء المشروع؛ إذ تقول: «خلال سنة تم تنفيذ المشروع عبر إتاحة طلب ورق الجدران إلكترونيا للعملاء من الموقع مباشرة، بعد إضافة المقاسات المطلوبة، والدفع النقدي عبر الوسائل المتاحة، وشحنها لجميع المناطق بالسعودية خلال سبعة أيام.» وتضيف سارة: «الصور، والتصاميم، والخط العربي، عليها إقبال كبير لتصبح مصممة كورق جدران داخل البيوت. 
 
وأضفت على الموقع أيضا خيار تحميل الصور الخاصة بالعميل لطباعتها له، كما ندل عملاء المتجر على أقرب محل دهان لمساعدتهم في تركيب ورق الجدران بسهولة في البيت.» وحول حقوق الملكية الفكرية للصور المطبوعة، تقول: «الصور اشتريتها من مصادرها الأصلية لحفظ حقوق الملكية الفكرية لأصحابها.» وعن تطلعاتها للمستقبل، تضيف: «نطمح لتصميم ورق جدران خاص للشركات الكبرى، بحيث يكون متوافقا مع هويتها التجارية ومكملا للشكل العام لمكان العمل». 
 
وتشير الجوهرة القفاري من فريق متجر «ستور هاوس» إلى أن الطلب عال من الإناث على تجهيز حفلات التخرج وحفلات ما قبل حفل الزواج بعدة أيام، وطلبات تجهيز حفلات العيد للأطفال.
 
وتقول الجوهرة: «فريقنا مكون من رسامين يرسمون تصاميم الديكورات بشكل ورقي، ثم تعدل عبر برنامج (فوتوشوب) من خلال مصممين متخصصين ليظهر تصميم رقمي احترافي يطبع عبر مطبعة خاصة نتعامل معها. وقد تخصص المتجر في تجهيز كل المطبوعات الخاصة بالاحتفال، من كروت الدعوات، إلى المطبوعات المكبرة والخاصة بتغطية ديكور مكان الاحتفال بالكامل على الجدران والطاولات».
 
وحول الدعم المالي للمشروع، ذكرت القفاري أن المجموعة بالكامل بدأت منذ عامين من الصفر بمبلغ مالي بسيط يغطي تكاليف المشروع الأولية، حتى بدأ بانطلاقته الفعلية من خلال الشبكات الاجتماعية، مرورا بظهوره ضمن معرض «المستثمرات من المنزل» الحالي.
 
يذكر أن أكثر من 470 متجرا نسائيا شارك في معرض «منتجون» بعرض مجالات عدة من استثماراتها بالمنزل من الأزياء، والإكسسوارات، والأعمال اليدوية، والمأكولات والأواني، ومجال التجميل والعطور، والتصوير الفوتوغرافي.
 
وأظهرت توقعات نشرت سابقا، أن سوق التجارة الإلكترونية في السعودية ستشهد نموا مطردا خلال السنتين المقبلتين، ليصل حجمها إلى 50 مليار ريال سعودي (13 مليار دولار أميركي)، في وقت تستحوذ فيه السعودية على ما يقارب 45 في المائة من حجم سوق التجارة الإلكترونية بمنطقة الشرق الأوسط، وتشكل الإناث نسبة تفوق 60 في المائة من عملاء المتاجر الإلكترونية المحلية بالسعودية.