Top
موقع الجمال

شارك

مرض السرطان

دراسة: ارتفاع مستويات الكالسيوم فى الدم قد تكون علامة تحذيرية للسرطان

تاريخ النشر:29-10-2014 / 04:21 PM

المحرر: خاص الجمال - إيمان عبد الهادي

 دراسة: ارتفاع مستويات الكالسيوم فى الدم قد تكون علامة تحذيرية للسرطان
دراسة: ارتفاع مستويات الكالسيوم فى الدم قد تكون علامة تحذيرية للسرطان
كشفت دراسة جديدة نشرت فى المجلة البريطانية للسرطان أن المستويات العالية من الكالسيوم فى الدم قد تكون علامة تحذير من مرض السرطان خاصة عند الرجال.
 
ارتفاع مستويات الكالسيوم فى الدم نتيجة فرط الكالسيوم يحدث فى حوالى من 10 إلى 20 % من مرضى السرطان.

ومن المعروف بالفعل أن مرضى السرطان يرتفع لديهم مستوى الكالسيوم فى الدم ولكن هذه هى أولى الدراسات التى تظهر أن ارتفاع مستوى الكالسيوم علامة تحذيرية لتشخيص مرض السرطان.
 
خلال البحث حلل العلماء السجلات الإلكترونية لـ 54000 مريض بعد زيادة مستويات الكالسيوم فى الدم ونظروا إلى العدد الذى شخص بالإصابة بمرض السرطان. اختبار دم بسيط يمكنه تحديد هؤلاء الذين يعانون من فرط الكالسيوم فى الدم مما دفع الأطباء لمواصلة التحقيق.
 
وأظهرت النتائج أن ارتفاع مستويات الكالسيوم فى الدم زادت مخاطر الإصابة بالسرطان إلى 28 % وكان الاكتشاف مفاجئا أن من 54000 مريض تم العثور على أن نسبة الإصابة فى الرجال  أعلى مقارنة بالنساء، وقد تبين أنه فى الرجال حتى ولو كانوا مصابين بفرط الكالسيوم بدرجة خفيفة يمنحهم خطر الإصابة بالسرطان فى سنة واحدة بنسبة 11.5 % ، أما فى النساء كانت المخاطر أقل بكثير مع الأرقام المقابلة بنسبة 4.1 % و 8.7 % .
 
فى الرجال 81 % من المصابين بالسرطان ترتبط إصابتهم بفرط الكالسيوم فى الدم الذى يسببه سرطان الرئة والبروستاتا والورم النخاعى والقولون والمستقيم وسرطان الدم وغيرها. بينما فى النساء كان السرطان أقل شيوعا بكثير.
 
لقد فوجئنا بالفرق بين الجنسين وهناك عدد من التفسيرات المحتملة لهذا، ولكننا نعتقد أنه قد يكون لأن المرأة هى أكثر عرضة للإصابة بفرط نشاط الغدد جارات الدرقية وهو  سبب آخر لفرط الكالسيوم فى الدم، وفى الرجال نادرا ما يحصل هذا لذلك من المرجح أن يكون هذا هو سبب سرطان فرط الكالسيوم.
 
قال الدكتور فيرغوس هاملتون من أكاديمية الرعاية الأولية فى جامعة بريستول أنه كان ينظر إلى فرط الكالسيوم فى الدم كأثر راحل للسرطان، كما أضاف أنهم أرادوا أن ينظروا للقضية من منظور مختلف ومعرفة ما إذا كان يمكن استخدامها كمؤشر مبكر للسرطان وبالتالى تشخيصه فى وقت مبكر.