Top
موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

اهزمي الاكتئاب والضغوط النفسية بتناول الطعام

تاريخ النشر:02-04-2015 / 05:02 PM

المحرر: خاص الجمال - شروق عبد الرحيم

 اهزمي الاكتئاب والضغوط النفسية بتناول الطعام
اهزمي الاكتئاب والضغوط النفسية بتناول الطعام
ليس من المستحيل أن يصاب البعض منّا بالاكتئاب أو الإحباط نتيجة للضغوط والظروف فقد تكون متعددة ومختلفة ولكنها في النهاية ظروف قاسية أثرت سلباً على الحالة النفسية للفرد، وللتغلب على تلك المشكلة قد يلجأ الكثيرون للعقاقير الطبية المضادة للاكتئاب ورغم أنها فعالة في علاج المشكلات النفسية والسيطرة عليها إلا أن آثارها الجانبية أمر محتوم فمثلها مثل جميع الأدوية، والآثار الجانبية الأشهر لمضادات الاكتئاب وهي (صداع، غثيان، أرق وعصبية ومشاكل جنسية)
 
وفي كثير من الأحيان يعطي الأطباء النفسيون خيارين اثنين فقط وهما (العلاج بالعقاقير أو العلاج عن طريق الجلسات النفسية) رغم أن هناك خيار ثالث فعال للغاية وآمن تماماً وليس له أي آثار جانبية ألا وهو العلاج بالغذاء والمكملات الغذائية الطبيعية.
 
النظام الغذائي ومواجهة الاكتئاب:
لمجابهة الاكتئاب والظروف النفسية السيئة ينبغي أن يكون هناك أساس جيد لنظام غذائي متوازن عن طريق تناول ثلاث وجبات أساسية يومية إلى جانب وجبتين خفيفتين إضافيتين على أن تتأسس وتبنى الوجبات استناداً للثالوث (البروتين، الكربوهيدرات والدهون) .
 
واجهي الاكتئاب بتلك العناصر الغذائية :
1- البروتين:
هناك أكثر من مصدر لتناول البروتين الحيواني كعنصر أساسي مثل البيض، الأسماك، الدواجن، لحم البقر، لحم الضأن ومنتجات الألبان.. فالدماغ يحتاج لتناول البروتين ثلاث مرات يومياً حتى يحدث تغييراً إيجابياً في الحالة المذاجية للفرد والأحماض الأمينية تأتي من البروتين وهي المواد الخام التي يستخدمها الجسم لبناء المواد الكيميائية في الدماغ، وتقول جوليا روس Julia Ross مؤلفة كتاب (الحالة المزاجية The Mood Cure says): "يبدو أن معظم الناس في حاجة لمقدار 20 إلى 30 جراما من البروتين في كل وجبة واللحوم الأفضل للتناول هي اللحوم العضوية الطازجة لماشية تتغذى على العشب من المراعي المحلية".
 
2- الدهون الصحية:
وجود الدهون في النظام الغذائي اليومي يعد أمرا ضروريا جداً فالدهون تفرز مواد كيميائية في الدماغ تحقق لنا السعادة من خلالها، ومن الدهون المفيدة أحماض أوميجا 3 الدهنية والتي تكمن في أسماك السالمون، السردين والرنجة ويجب تناول الأسماك عدة مرات أسبوعياً ويفضل إضافة (زيت كبد سمك القد) لوجبات الغذاء ولا تنسى أيضاً أن تستمتع بـ(زيت جوز الهند، زيت الزيتون، المكسرات، البذور، الزبدة العضوية والقشدة) ويجب أن تعلم أن تناول الأطعمة القليلة والخالية الدسم والحليب المنزوع الدسم أيضاً تشكل جميعها خطرا بالغا على صحة الدماغ والأعصاب والهرمونات، بل وعلى كل خلية يتشكل منها جسمك لأن الدهون مفيدة وصحية كما ذكرنا، كما يجب عليك تجنب الأطعمة المقلية بجميع أصنافها والابتعاد عن استخدام الزيوت المصنعة مثل (زيت الكانولا، زيت عباد الشمس، السمن النباتي المصنع أي الغير طبيعي، زيت القرطم، زيت الذرة وزيت بذرة القطن).
 
3- الكربوهيدرات:
الكربوهيدرات مادة غنية جداً ومفيدة للعمل على تحسين مزاج الفرد، والفواكه والخضروات مصادر هامة جداً للكربوهيدرات، ولكن ينبغي عليك أن تحذر تناول الأطعمة ذات المكونات الصناعية التي توجد عادة في الأطعمة المصنعة والمحتوية أيضاً على المحليات الاصطناعية MSG والمواد الحافظة والتي تعرضت للاصطباغ لأنها تعمل على تدمير خلايا المخ مع الاستهلاك المستمر لها وتصيب الفرد بالعصبية والمزاج السيئ مع طول الاستخدام.
 
4- المكملات الغذائية:
العديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تستمد من المكملات الغذائية تشكل أهمية بالغة في العمل على تحسين المزاج ورفع الروح المعنوية للفرد ولاسيما للشخص الذي يعاني الاكتئاب.
 
والمكملات هي:
- فيتامين D3
 
- أوميغا 3 الأحماض الدهنية (زيت كبد القد)
 
- مجموعات فيتامين B
 
- الزنك
 
- الكركمين (وهو العنصر الأساسي الذي يتشكل منه نبات الكركم)
 
- الأحماض الأمينية المحددة مثل ( 5HTP, GABA تيروسينTyrosine)
 
5- التوقف عن تناول الأغذية المصنعة والسكر المكرر:
 
تناول السكر من الممكن أن يؤدي إلى الاكتئاب وخصوصاً عند الإفراط فيه لذا تجنب تناول الأغذية المصنعة والخبز والمشروبات الغازية والوجبات الخفيفة التي تحتوي السكر أو الدقيق المكرر الذي يتحول بسرعة لسكر في الدم.
 
6- أضف التوابل:
الأعشاب والتوابل تحسن من  مستوى السكر في الدم حيث إن لها خصائص مضادة للإلتهاب وتعمل على تحسين المزاج والحالة النفسية، فمع الوجبات حاول الاستمتاع بنكهات التوابل بإضافة نوع أو أكثر حسب ما تشاء من تلك الأنواع:(القرفة، ساج، الثوم، مسحوق جذور الكركم، ريحان، كمون، زعتر، فلفل أفرنجي).
 
7- شرب الماء المفلتر:
يجب أن نعلم أن قلة شرب المياه كفيلة جداً بأن تتسبب وحدها في الإصابة بالاكتئاب حيث إن الماء يحمل الحمض الأميني التربتوفان لخلايا المخ وقلة التربتوفان تعكر المزاج الشخصي للفرد وتشعره بالاكتئاب فيقول د/ ألبرت جراسيا "الجفاف المزمن قد يكون أمرا معقدا يصيب الشخص بالاكتئاب لأنه يحد من كمية الحامض الأميني التربتوفان الذي تحمله الناقلات العصبية للمخ فتحدث له التوازن وبنقصه يحدث العكس".
 
8- كم المياه المفترض استهلاكه:
 هناك عملية حسابية غاية في البساطة ولكنها تدلك جيداً على كم المياه المفترض استهلاكه وهو كالآتي:
 يفترض أن تشرب نصف وزن جسمك ماء؛ فعلى سبيل المثال إذا كان هناك شخص يزن 150 باوند فهو في حاجة لشرب 75 أوقية مياه، وبتحويل تلك العملية للكيلوجرام والليتر فنجد أن الشخص الذي يزن 70 كجم من المفترض والعادل أن يتناول حوالي 2.5 (إثنان ونصف) لتر ماء مفلتر يومياً.