Top
موقع الجمال

شارك

أناقة هي

أمل كلوني .. هل هي رمز للتعجرف وافتقاد الخيال أم أنها عنوان أناقة؟

تاريخ النشر:02-04-2015 / 02:23 PM

 أمل كلوني .. هل هي رمز للتعجرف وافتقاد الخيال أم أنها عنوان أناقة؟
أمل كلوني تثير جدلا حول «إتيكيت» القفازات الطويلة
عندما نفكر في أناقة الزمن الجميل، وتحديدا مناسبات المساء والسهرة الكبيرة، تتراءى أمام أعيننا صور نجمات هوليوود في فساتين طويلة، أحيانا بذيل، وجواهر ثمينة تلمع بالماس والزمرد والياقوت أو باللؤلؤ، وأحيانا قفازات عالية تغطي الكوع. ولا شك أن هذه هي الصورة المترسخة في ذهن أمل كلوني، والتي أرادت تحقيقها، حين ظهرت في حفل توزيع جوائز الـ «جولدن جلوب»، منذ فترة ليست بعيدة. 
 
تألقت في فستان أسود بكتف واحد وذيل طويل من الموسلين، من إبداع دار ديور باللون الأسود مع قفازات عالية باللون الأبيض مما خلق تناقضا أثار جدلا في أوساط الموضة بين مؤيد للمظهر وغير معجب به. 
 
كانت الفعالية أول ظهور لها بعد زواجها من جورج كلوني في مناسبة مماثلة، لهذا كانت الأنظار مسلطة عليها والكاميرات متربصة بها، والسكاكين مشحوذة استعدادا لأي خطأ.
 
وبالفعل لم تخيب الآمال، إذ منحت الكل صورة مثيرة أكدت أنها أصبحت واحدة من أكثر النساء أناقة بالنسبة للباباراتزي. الفضل في هذه الصورة يعود إلى قفازاتها بوجه خاص.
 
بلونها الأبيض وتناقضها مع فستانها الأسود كانت درامية، لم ترق للكل.
 
فهناك من رآها محاولة مستميتة لجذب الانتباه، وهناك من رآها تفتقد إلى الخيال والحيوية.
 
جيسيكا مورغان، وهي مدونة بأحد المواقع الشهيرة، علقت: «لقد بدت في الحفل وكأنها تحضر حفلة مدرسية راقصة أو كأنها تشارك في حفل لأول مرة بحياتها، غير أن الواقع يقول إن أمل كلوني ليست مراهقة أو شابة تخطو خطواتها الأولى لهذا كان عليها أن تختار ما هو أفضل».
 
الطريف أن حجم الجدال المثار حول مظهر أمل كلوني وصل إلى حد استدعى فتح حساب منفصل عبر «تويتر» لتحليله وتشريحه، وانتقد قراء بعض المواقع الإلكترونية الأخرى قفازات أمل كلوني باعتبارها تنم عن غطرسة أو تكلف، متهمين إياها بأنها تظن نفسها من أسرة مالكة، بينما كتب قارئ، أن «أمل ارتدت القفازات لتحمي خاتمي الخطوبة والزواج من الأعين المتربصة».
 
ولم يقتصر الجدل على المواقع والمدونات، بل وصل إلى صحيفة «التلغراف» اللندنية التي أدلت بدلوها في الموضوع، مشيرة إلى أن القفازات البيضاء من الإكسسوارات التي ينبغي التعامل معها بحرص شديد، موضحة: «إذا كنت شديدة التأنق، فأنت بذلك تخاطرين بوضع نفسك في مقارنة مع مايكل جاكسون، أما إذا كنت جامدة للغاية، بمعنى متقيدة بالأصول إلى أقصى حد، فأنت تخاطرين بعقد مقارنة بينك وبين الملكة».
 
في كتاب الموضة «القفازات: الموضة والإتيكيت» الصادر عام 1961، جاء فيه أن المنطق يقول إنه عند ارتداء القفازات الطويلة ينبغي شدها بحيث تبدو خطا مستقيما من الأظافر وحتى الكوع. أي أن تظهر وكأنها جزء من البشرة، وهو ما لم تتقيد به السيدة كلوني. 
 
كان من الممكن أيضا اعتماد قفازات مطرزة بالأحجار المتنوعة الألوان لخلق نوع من الحيوية، وإبراز بعض الجرأة عوض اعتمادها الأبيض الثلجي، الذي يعتبر في عرف الموضة، لونا أساسيا يجب البناء عليه لا التواكل عليه وحده، بدليل أن المصمم كريستيان لاكروا كان يعتبره لونا ميتا يحتاج إلى ألوان أخرى تضخه بالحياة والحيوية.
 
في نهاية الأمر لم ترتكب أمل خطأ جما، بل حسب رأي فئة لا يستهان بها من المتابعين فإن قفازاتها توافقت تماما مع فستانها الأسود الطويل ومنحتها إطلالة كلاسيكية تروق للعين.
 
الخطأ الذي ارتكبته ربما هو اختيارها لقطعة تطرح عدة مقارنات، في غير صالحها، مع نجمات تألقن وأثرن على عالم الأناقة أمثال جاكلين كيندي وغريس كيلي وأودري هيبورن.
 
رغم أن عالما يحتفي بالقفازات بخامات وألوان وترصيعات متنوعة في الفترة الأخيرة، فإن موضتها تعود إلى القرن الثالث عشر، حين بدأت المرأة تستعملها للزينة لأول مرة.
 
في القرن الخامس عشر، وصلت إلى عصرها الذهبي، بفضل الملكة إليزابيث الأولى، التي أضافت إليها التطريزات والجواهر. 
 
في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي، أصبحت جزءا من مظهر نجمات هوليوود من مثيلات، أودري هيبورن التي أنعشتها بعد ظهورها في فيلم «إفطار في تيفاني.
 
في أواخر الستينات والسبعينات، تراجع استعمالها لأنها لم تعد تتناسب مع الجينز والملابس «السبور» كما أصبحت ترتبط بالبورجوازية، ما أبعد شريحة كبيرة من النساء.
 
مؤخرا باتت تظهر في الكثير من العروض، حيث يتفنن المصممون فيها وفي تطريزها لتحاكي الجواهر أحيانا.