Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

مواهب يقتلها الإدمان .. نجوم هوليود ينتحرون علي خطي كازانوفا

تاريخ النشر:28-01-2008 / 12:00 PM

مواهب يقتلها الإدمان .. نجوم هوليود ينتحرون علي خطي كازانوفا

لن يكون هيث ليدجر الملقب بـ"كازانوفا" هوليوود هو آخر ضحايا الإدمان وربما الانتحار في هوليوود، لا سيما مع استمرار النجوم في تعاطي المخدرات وعدم مبالاتهم بأي فضائح يتعرضون لها، وتأثرهم بشدة تجاه المشاكل التي تواجههم، لذا لا يستبعد البعض أن يقع آخرون في فريسة الموت المفاجئ، وخاصة المغنية الشهيرة إيمي وينهاوس.

ورغم أن الأنباء لا زالت غير مؤكدة عن انتحار ليدجر، فإن موقع واين المختص في أخبار المشاهير كشف عن شريط فيديو للنجم الراحل ليدجر يمثل فيه أنه "يغرق نفسه في بانيو حمام" وأشار الموقع أن هذا الشريط يلقى مزيدا من الضوء على حالة ليدجر العقلية والنفسية في الفترة الأخيرة.

ووفقا للموقع، فقد صور ليدجر الفيلم في عام 2007 وعرضه في مهرجان "بامبر شوت" في سياتل – واشنطن، ويظهر فيه ليدجر، وهو ينتحر في بانيو حمام على أنغام أغنية "الكلب ذو العين السوداء" Black eyed Dog لكاتب الأغاني الإنجليزي الراحل أيضا بطريقة مأساوية "نيك دراك" اثر تناوله جرعة مفرطة من أدوية الاكتئاب.

كان ليدجر قد صوره فيلمه الذي جاء تحت عنوان "مكان أنتمي إليه" A Place To Be بمناسبة احتفالية اقيمت في لوس أنجلوس في أكتوبر/ تشرين الأول 2007 لتكريم المغنى الراحل. وتردد أن النجم ليدجر أعرب عن رغبته في تجسيد شخصية دراك في فيلم سينمائي يروى قصة حياته.

و في نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 ، سئل ليدجر خلال لقاء تلفزيوني مع قناة محلية في أوهايو WJW- Fox حول ما الذى تغير في شخصيتك، بعدما صرت أبا لطفلة عمرها عامين؟

فأجاب ليدجر قائلا: "أصبح شعوري نحو الموت جيدا، لأنني سأظل أحيا من خلال ابنتي، ولكني في الوقت نفسه لا أريد الموت لأنني أريد أن أكون بجوارها بقية حياتي".

انتحار العميل "رينفرو"
وقبل أن يخطف الموت ليدجر بأيام عثرت شرطة لوس أنجلوس في أوائل يناير/ كانون الثاني الجاري على جثة الممثل الشاب براد رينفرو، 25 عاما، الذي عُرف عن دوره كطفل شاهد على جريمة قتل في فيلم "العميل The client" في شقته، إثر تناوله جرعة زائدة من المخدرات.

أما الممثل السينمائي جوناثين برانديس، 27 عاما، فقد مر بفترة قصيرة من الاكتئاب لقسوته على نفسه، فيما يتعلق بمستقلبه المهني إضافة إلى تعاطيه لعقار أكيوتان، ثم عثر عليه أحد أصدقائه وهو يشنق نفسه في شقته بلوس أنجلوس، وتم نقله إلى المستشفى، إلا أنه توفي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 متأثرا بجروحه التي أُصيب بها عند محاولته للانتحار.

ولم تجعل الشهرة، التي حظي بها الممثل الأمريكي ديفيد ستريكلاند بسبب دوره كصحفي متخصص في أخبار موسيقى الروك أن يتسمك بالحياة ، فقد شنق نفسه في غرفة بأحد الفنادق في مدينة لاس فيجاس عندما كان في الـ29 من عمره.

وتعتقد الشرطة الأمريكية أن ريتشي جايمز، 25 عاما، عازف جيتار فريق "زا مانيك ستريت بريتشارز" قد انتحر في فبراير/ شباط عام 2005، عندما وجدت سيارته مهجورة بالقرب من جسر سيفيرن، ولكنها لم تعثر على جثته. وكان عازف الجيتار يعاني من اضطرابات شخصية عقب إصابته بالاكتئاب ومرض فقد الشهية.

كما توفي كيرت كوبان المغني الرئيس لفريق الروك " نيرفانا" وكاتب الأغاني في الـ 27 من عمره عندما انتحر برصاصة في الرأس في منزله بمدينة سياتل الأمريكية .

وفي رسالة الوداع التي تركها كوبان وراءه، قال مقتبسا كلمات أغنية الكندي نيل يانج "أن أرهق نفسي من العمل أفضل من أن أختفي من على الساحة (أن أموت خيرٌ لي من أن أصبح في طي النسيان)".

انتحار في موقع تصوير
أما الممثل براندون لي، 28 عاما، فقد توفي في حادث إطلاق رصاص في موقع تصوير فيلمه الشهير "الغراب The Crow" في مدينة ويلمينجتون بولاية نورث كارولينا في مارس/ آذار 1993.

ولحق به في أكتوبر/ تشرين الأول من نفس العام الممثل الأمريكي ريفير فينيكس، 23 عاما، الذي رُشح لجائزة الأوسكار والكرة الذهبية عندما عُثر عليه ميتا إثر تناوله جرعة مفرطة من المخدرات أمام نادي فيبر رووم الذي يملكه النجم جوني ديب.

أما بريان جونز، 26 عاما، أحد نجوم فريق الروك "رولينج ستونز" الإنجليزي والذي اشتُهر بأناقته ومهارته في استخدام آلات موسيقية متعددة فقد توفي في يوليو/ تموز عام 1969 بعدما شرب خمورا وتعاطى مخدرات بكميات زائدة.

كما شهد عام 1997 في يناير/ كانون الثاني منه انتحار المغنية والممثلة يوني (لي هي-ريون) 26 عاما، الجنوب كورية لمعاناتها من مرض الاكتئاب ،واشتهرت خلال مشوارها القصير بأدائها المثير.

ولحقت بها الممثلة الكورية جيونج دا-بين، 27 عاما، في فبراير/ شباط من نفس العام عندما عثر عليها صديقها قتيلة في منزلها.

لكن الحدث الذي أصاب الجمهور الكوري حقا بالصدمة، فكان خبر انتحار الممثلة الجميلة لي إيون-جو عن عمر ناهز الـ24 في فبراير/ شباط 2005 وكانت تعاني من اكتئاب وأرق متقطع نتيجة أدائها لمشاهد عري في فيلمها الأخير "الرسالة القرمزية The Scarlet Letter" في عام 2004.

الموت يقترب من وينهاوس
ويبدو أن كل هؤلاء النجوم الذين كان ينتظرهم مستقبل فني باهر لم يمثلوا أية عظة للمغنية الإنجليزية المضطربة إيمي وينهاوس التي ظهرت مؤخرا في شريط فيديو وهى تتعاطى مزيجا من المخدرات.

وتظهر وينهاوس في الفيديو وهي تستنشق مخدر "ألاكستاسي" أي المتعة القصوى من فوق أحد الكروت الائتمانية البلاستيكية أثناء حفلة بشقتها في شرق لندن يوم الجمعة الماضي، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

وبعدها بدقائق، يعرض عليها أحد "أصدقائها" مخدر الكوكايين، ولكنه يحذرها من عدم تناول الكثير منه لأنه"مركز بشدة" ولكن وينهاوس تتجاهل التحذير وتنهال على المخدر شما.

ويزداد الأمر سوءا؛ حيث تظهر وينهاوس في الفيديو وهي تصعد على درجات السلم الذى يؤدى إلى غرفة نومها وعيناها مفتوحتان وتحدقان في عدسة الكاميرا مثل الدمية الخشبية

ولم تكتف وينهاوس بذلك، بل تشعل غليونا مليئا بمخدر "الكراك" وتسحب منه عدة أنفاس حتى يختنق صوتها تماما ويتحشرج وهي تتكلم وتتمتم لأصدقائها بكلمات غير مفهومة.

ثم يحاول أصدقائها إقناعها بالخروج معهم قليلا ولكنها تقول لهم بأنها قد تناولت بالإضافة لكل هذه الأنواع من المخدرات مهدئات لتساعدها على معادلة تأثير المخدر بحسب أقوالها. وتتمتم وينهاوس في الفيديو قائلة "سأكون بلا فائدة لكم، فقد أخذت حوالى ستة أقراص من مهدئ "الفاليوم".

لكن يبدو أن وينهاوس أنها استجابت لنصيحة أصدقائها عندما قبلت يوم الخميس الماضي بدخول مصحة طبية للعلاج من الإدمان، وألغت عددا من عروضها الغنائية.

يذكر أن وينهاوس هى إحدى أكثر مغنيات إنجلترا من حيث المبيعات ونالت نجاحا تجاريا وفنيا كبيرا بألبومها "العودة إلى بلاك" Back To Black، الذي حصل على ست ترشيحات لجوائز الجرامي الموسيقية.