Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

بعد مقارنة حفلاته بأم كلثوم .. تامر حسني "من يهاجم حفلاتي يحارب مصر" !!

تاريخ النشر:13-02-2008 / 12:00 PM

بعد مقارنة حفلاته بأم كلثوم .. تامر حسني "من يهاجم حفلاتي يحارب مصر" !!

بعد تصريحاته التي قارن فيها حفلاته بحفلات أم كلثوم تلقى المطرب المصري الشاب تامر حسني سهاما عدة، وانتقادات لاذعة، ولكن يبدو أن ذلك لم يؤثر فيه فوصف من يهاجم حفلاته بمحاربة مصر!

ونفي حسني الاتهامات التي وجهها له البعض بأن حفلاته المجانية يقف وراءها مسئولون كبار لتجميل صورتهم، وليست من أجل الصالح العام، قائلا: إن من يقول ذلك يقف ضد أهل بلده، لأنهم يشتمونني من أجل مشروع يجلب أموالا للدولة، ويوفر أجهزة غير متوفرة في المستشفيات، إنها حرب ضدي من أجل الحرب، ووقوف ضد مصلحة البلد.

وأضاف حسني في حواره مع جريدة صوت الأمة الصادرة اليوم (الإثنين 11 فبراير الجاري) : أنا أحب مصر، وسأغني في 26 حفلة للناس الغلابة، لأن هذا واجب، علي أن أؤديه، ومهما يكن من نقد فسأنفذ حلمي على الأقل، فأنا عمري في الوسط الغنائي خمس سنوات فقط، على عكس غيري من الفنانين الموجودين على الساحة الغنائية منذ 30 سنة، ويتغنون بحب مصر، ولم يقدموا حفلة واحدة لها.

وحول تأجيل تصوير فيلمه الجديد "وقت الجد بجد" وتصوير فيلم آخر بدلا منه قال تامر حسني: إن سيناريو فيلم "وقت الجد بجد" كان بالفعل جيدا، ولكن اكتشفنا أن تكلفته على الورق فقط قبل تصويره 20 مليون جنيه (الدولار الأمريكي 5.5 جنيها)، وهو مبلغ ضخم جدا، ومن الصعب أن توافق عليه أي شركة إنتاج، وفي الوقت نفسه كان أمامنا سيناريو آخر هو "كابتن هيما"، وتكلفته المتوقعة 11 مليون جنيه، وهي تكلفة عالية جدا مقارنة بأفلامي السابقة.

ونفى حسني تعاقده مع شركة السبكي لإنتاج فيلهم، مؤكدا أن فيلمه الجديد من إنتاج إسعاد يونس، وأنه غير مرتبط بعقد احتكار مع السبكي قائلا: من حقي أن أتعامل مع أي شركة إنتاج أخرى توفر لي جميع مطالبي، وهذا ليس معناه أنني لن أتعاون مع السبكي مرة أخرى، فالموضوع مرتبط بالعرض والطلب، وأعتقد أن هذا الفيلم سيكون أفضل مع الشركة العربية التي تملكها إسعاد يونس.

وعن اختيار الصيف القادم لعرض الفيلم وأنه بمثابة تحد خصوصا بعد تحقيق لإيرادات ضخمة الصيف الماضي. قال حسني: لا أتحدى أي شخص فرصيدي سينمائيا لا يساوي شيئا، فهذا هو فيلمي الرابع ولكن من حقي أن أعرض فيلمي في الصيف لكي أحقق إيرادات معقولة، خصوصا أن هذا الموسم هو الأفضل فما الذي يجعلني أعرضه في موسم آخر. كما أن ألبومي سيطرح أيضا مع فصل الصيف وانتهيت من أربع أغنيات حتى الآن.

أغنية "المحنة" وكارهو "تامر"
عن أغنية " المحنة" التي سيغنيها مع هيثم شاكر قال تامر حسني: كتبت هذه الأغنية أثناء أزمتي الأخيرة وأعجب هيثم بها جدا فلحنها، فاتفقنا معا على أن نغنيها حينما نخرج من أزمتنا، إلا أننا لم نستقر حتى الآن على ما إذا كانت ستطرح في ألبومه أم ألبومي أم سنطرحها منفردة، ولكن هناك أغنية أخرى اسمها "من نظرة عين" كلمات عبد العزيز عمار، ولحن حسام البيجرمي، طرحناها على الإنترنت، ومن المقرر أن تذاع على الـF.M قريبا.

ونفى حسني اشتراكه مع هيثم في ألبومه الجديد مؤكدا " أنه أراد أن يكون وحده في هذه التجربة دون مساعدة من أي شخص خصوصا أنها أول تجربة حقيقية في حياته، ويريد النجاح لها وهذا لا يعني أن بيننا خلافات فتربطنا صداقة قوية".

وعن حقيقة خلافاته مع جمال مروان، بسبب البرنامج الذي اتفقا على تصويره، ولم يصور حتى الآن؛ قال تامر: قبل أي شيء: جمال مروان صديق، وكنت قد وقعت معه عقدا لتصوير برنامج يذاع حصريا على قناته، ولكننا لم نصور أي شيء حتى الآن، والمشكلة أنني وقعت على شرط جزائي يمنعني من الظهور في برامج أخرى، وفي الوقت نفسه هناك ضغوط تمارس على الظهور في البرامج لدرجة أن أحد أصدقائي غضب مني؛ لأنه اعتقد أنني أهرب منه، وسبق أن تحدثت معه في الموضوع، وأنا منتظر حتى يعود من الخارج لنتفق على ما إذا كنا سنصور البرنامج أو لا، وكل شيء سيكون بالتراضي والمحبة".

وكان المطرب المصري قد قال الثلاثاء (5 فبراير 2/ شباط الحالي): إن حفلاته الخيرية بالمحافظات المصرية أهم من حفلات أم كلثوم للمجهود الحربي. وقد نشرت جريدة "الوفد" المصرية الخبر، وعلقت: "أصبح نجوم الغناء والموسيقي في مصر والعالم العربي مشغولين بكل شيء إلا الغناء، لم نعد نسمع عنهم أو منهم سوى تصريحات وعبارات الهدف منها تسليط الأضواء عليهم".

يذكر أن تامر حسني هو أول مطرب يطلق ضده موقع بعنوان "كارهو تامر حسني" يجمع كل الانتقادات الموجهة له، ومعظم أعضائه من محبي الفنانين الذين يهاجمهم تامر، ثم تكونت مجموعة على "فيس بوك" بنفس العنوان، ووصل عدد أعضائها إلى 15 ألف عضو.

وكان تامر حسني ألقي القبض عليه مطلع العام 2006، ووجهت إليه تهمة تزوير شهادة قضاء الخدمة العسكرية، وعاقبته المحكمة العسكرية بالسجن لمدة عام، تم تخفيضها فيما بعد إلى ستة أشهر. بالإضافة إلى اتهامه بتزوير شهادة نجاحه في السنة الثالثة بكلية التجارة بجامعة المنصورة، وهي القضية التي حكم عليه فيها بالسجن عاما مع وقف التنفيذ حرصا على مستقبله.