Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

دراسة طبية : الجلوس الطويل .. يزيد أمراض القلب

تاريخ النشر:22-07-2015 / 01:44 PM

 دراسة طبية : الجلوس الطويل .. يزيد أمراض القلب
من الأخطاء التي ترتكبها غالبية الناس وخصوصا الفئات العاملة التي تتطلب طبيعة أعمالهم الجلوس في المكاتب لساعات طويلة، أنهم يتعودون على هذا النمط الخاطئ في حياتهم، بمعنى أنهم لا يحاولون التوقف عن العمل كل ساعة مثلا للتحرك حول الكرسي والمكتب من أجل إعطاء الفرصة للدورة الدموية كي تستعيد عملها بطريقة صحيحة.
 
هناك دراسة حديثة قدمت في أوائل شهر مارس (آذار) الحالي 2015 في مدينة سان دييغو في الدورة العلمية السنوية التي تقيمها سنويا الكلية الأميركية لأمراض القلب ACC American College of Cardiology، أجريت للتعرف على العلاقة بين الجلوس لساعات طويلة يوميا ونسبة حدوث تكلس الشريان التاجي للقلب، والأخير يعتبر علامة ومؤشرا على أمراض القلب تحت الإكلينيكية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.
 
هذه الدراسة أجراها باحثون في كلية طب ويسكونسن في (ميلووكي والزملاء Milwaukee and colleagues)، توصلوا فيها إلى أنه لا توجد علاقة بين تكلس الشرايين التاجية وكمية التمارين البدنية التي يقوم بها الشخص، بينما العلاقة موجودة ين عدد الساعات التي يقضيها الشخص جالسا وحدوث تكلس الشرايين التاجية. وأشارت النتائج إلى أن تأثير الجلوس الطويل كان أكبر من التمرينات البدنية في هذا الإجراء المحدد بشكل خاص عن صحة القلب.
 
وتشير النتائج أيضا إلى أن التمرينات الرياضية قد لا تبطل في الغالب الآثار السلبية لنمط حياة الركود والخمول على كالسيوم شرايين القلب.
 
ووفقا لهذه الدراسة، كانت المدة التي جلسها المشاركون تتراوح ما بين 2 - 12 ساعة في اليوم، وفي المتوسط كانت المدة أكثر بقليل من 5 ساعات يوميا. وأخذ في الاعتبار عند تحليل البيانات عدد من العوامل المهمة كالعمر، مؤشر كتلة الجسم، مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فضلا عن الدخل، والحالة الاجتماعية، والتدخين، والكولسترول، والعوامل الديموغرافية والصحية الأخرى.
 
وأظهر تحليل فحوص القلب وسجلات النشاط البدني، التي تضمنت استخدام أجهزة قياس السرعة لتتبع الحركة، مع أكثر من 2000 من البالغين، أن كل ساعة من الوقت قضيت جلوسا من دون حركة يوميا ارتبطت في المتوسط مع زيادة في خطر تكلس الشرايين التاجية نسبتها 14٪. وكانت العلاقة هنا مستقلة عن تأثيرات عامل ممارسة النشاط الرياضي وغيره من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب التقليدية.
 
عليه فإن جمعيات القلب تنادي بتغيير الأنماط الخاطئة في حياتنا ومنها الجلوس لساعات طويلة، فالعضلات تحرق كمية قليلة من الدهون أثناء الجلوس لفترات طويلة، كما أن الدم يسير ببطء ضمن الأوعية الدموية مما يساعد على تشكل الخثرات الدموية والتكلسات في الشرايين التاجية، ويقلل من نشاط القلب ويزيد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الأخرى والنوبة القلبية.