Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

تنميل الساق في الحمل أمر طبيعي أم خطير

تاريخ النشر:13-09-2015 / 02:10 PM

المحرر: خاص الجمال - شروق عبد الرحيم

 تنميل الساق في الحمل أمر طبيعي أم خطير
تعد فترة الحمل فترة صعبة وشاقة لما تمر به المرأة من متاعب وما يطرأ عليها من تغيرات جسدية ونفسية، ولكن من أصعب وأغرب الأمور التي يمكن أن تتعرض لها المرأة في أشهر حملها هي تنميل الساق وفقد الإحساس بها وفي الغالب يحدث ذلك بعد قيامها بالتمشي أو أدائها للأعمال المنزلية فتشعر بعدها أن ساقها مخدرة ولا تستطيع أن تشعر بها وعلى الفور ينتابها القلق بل والفزع أحياناً وتدور برأسها العديد والعديد من الأفكار السلبية حيال أمرها.
 
وفيما يلي سنعرض عليك آراء الأطباء والمختصين وسنبين أسباب تلك الحالة وكيفية التعامل معها، ومتى يكون الخطر ومتى تستدعين الطبيب، فطالعي معنا الموضوع الآتي:
هل يعد تنميل الساق أمرا خطيرا؟
يؤكد الأطباء أن تنميل الساق يعد إلى حد ما أمر طبيعي ولا يستدعي كل هذا القلق والصخب، فتذكر طبيبة النساء والتوليد الأمريكية جيني جاك أن ما يقرب من 25% من النساء الحوامل تتعرضن لهذا التنميل بالأطراف السفلية وخصوصاً في الربع الثالث من الحمل أي الثلاثة أشهر الأخيرة منه.
 
الأسباب المؤدية للشعور بتنميل الساق
السبب الرئيسي في الشعور بتنميل الأطراف السفلية للمرأة الحامل هي البطن المتزايدة في النمو شهراً بعد شهر والتي بالتأكيد تسبب ضغطاً شديداً على العصب الوركي لديها والمعروف بعرق النسا فينشأ هذا التنميل من الحوض ويمتد لأسفل كلا الساقين فيحدث الخدر.
 
كيف تتصرفين حال شعورك بتنميل الساق
عندما تشعرين بالتنميل يسري بأطرافك السفلية فكل ما عليك فعله هو الاستلقاء لبضع دقائق ويفضل أن تستلقي على شقك الأيسر، فيقول دكتور جيل أونيل متخصص العلاج الطبيعي المتحول من الطب التكاملي: "ينبغي وقتها أن تخففي وزن بطنك الزائد بتحويله لأحد جوانبك عن طريق الاستلقاء حتى يتحقق تخفيف الضغط عن عرق النسا المتضرر والمتسبب في إحداث التنميل، وحين يعود إليك شعورك بساقيك فيمكنك بعدها الجلوس، أما إذا عاد التنميل مرة أخرى بعد اتخاذك لوضعية الجلوس فيمكنك وقتها أن تعيدي الاستلقاء مرة ثانية ولكن مع تبديل الجانب، بمعنى إن كنت قد استلقيت في المرة الأولى على الجانب الأيسر فالمرة الثانية تحولي لجانبك الأيمن أو حتى يمكنك أن تستلقي بوضع مختلف قليلاً،  ويمكنك أيضاً تغيير وضعية الاستلقاء عندما لا تأتي الوضعية الأولى بنتيجة".
 
يتابع دكتور أونيل حديثه فيقول أنه "إذا أصبح خدر الساقين أمرا مزعجا ولا ينفك أن يراودك فيمكنك وقتها أن تستفيدي من ارتداء موثق البطن فهو يساعد على رفع البطن الثقيلة وتخفيف العبء عن عصبك الوركي- عرق النسا".
 
عندما تواجهك تلك الأعراض قومي بزيارة الطبيب 
كنا قد ذكرنا سابقاً أنه لا داعي للقلق من تنميل الساق خلال أشهر الحمل، ولكن في حالة صاحب التنميل تلك الأعراض الآتية أو حتى تعرضك لها منفردة دون التنميل، فينبغي عليك وقتها التوجه لطبيب النساء المختص، وتلك الأعراض هي: (تورم إحدى ساقيك مقارنة بالأخرى، أو عدم تمكنك من لمس المنطقة الخلفية للركبة والمعروفة بعضلة السمانة لما ستسببه لك من الشعور بالألم الشديد)، فتلك الأعراض يمكنها أن تكون مؤشرات أولية للإصابة بجلطة دموية في الساق، وإذا لم يتم الاهتمام بها ومعالجتها فيمكنها أن تؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة كالإصابة بالسكتة الدماغية، ورغم أن السكتة نادرة الحدوث إلى أنها واردة فمن الأفضل أن تستشيري الطبيب حتى تطمئني وحتى لا تدخلي نفسك في دائرة الخطر.
 
تنميل الساق يعد مشكلة مؤقتة يقتصر حدوثها على أشهر الحمل وستزول بعد إتمامك لعملية الولادة وإنجابك لطفلك.