Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

في ظل الانتقادات الكثيرة .. نجوم هوليوود يدافعون عن توم كروز

تاريخ النشر:13-03-2008 / 12:00 PM

في ظل الانتقادات الكثيرة .. نجوم هوليوود يدافعون عن توم كروز

في ظل ما يتعرض له من حملة انتقادات عنيفة، على أثر صدور كتاب عن سيرة حياته وفيديو يظهره وهو يدعو إلى عقيدة الـ"ساينتولوجي"، التي يعتنقها.. بدأ نجوم هوليوود في شن حملة مضادة للدفاع عن زميلهم توم كروز، وحقه في اعتناق ما يريد من عقائد وأفكار، والتعبير عن رأيه بحرية.

فقد شارك أكثر من نجم في التحقيق الذي نشرته مؤخرا مجلة "بيبول" الأمريكية، وأعلنوا فيه تضامنهم وتعاطفهم التام مع كروز في وجه ما يتعرض له حاليا من هجوم على شخصه، ومعتقداته الدينية.

وكان أول المشاركين في التضامن مع توم كروز النجم الأمريكي بروس ويليس، الذي اعتبر أن السخرية من توم كروز وديانته "غير مبررة على الإطلاق"، وقال "إن كروز يستحق الدرجة نفسها من التسامح معه، ومع ديانته التي يبديها المجتمع مع أية ديانة أخرى".

واتفقت مع ويليس في الرأي، زوجته السابقة الممثلة ديمي مور التي رأت أن كروز يستحق أن "يُترك وشأنه"، ووصفته بأنه "شخص عاطفي، ويهوى المغامرة".

أما النجم الكوميدي بين ستيلر -الذي يُتوقع أن يشارك كروز بطولة فيلمه جديد قريبا- فقال "إنني أتعاطف مع توم، فما يتعرض له الآن أمر صعب للغاية"، وأضاف ستيلر "تخيل أن لديك طفلة صغيرة كطفلة توم، تخيل أن الناس يتحدثون كما يتحدثون عن طفلة توم الآن.. إن الناس ينسون أحيانا أن توم كروز إنسان أيضا".

هذا أيضا ما ذهب إليه جيم كاري؛ إذ اعتبر أن ما يعنيه حقا ليس مضمون شريط الفيديو الذي يتحدث فيه كروز عن الـ"ساينتولوجي"، وإنما "استعدادنا الغريب للسخرية ممن يرفهون عنا، ويدخلون السعادة إلى قلوبنا".

كما انضم إلى قائمة المتضامنين مع كروز المخرج جي جي إبرامز الذي تعاون مع كروز في الجزء الثالث من سلسلة أفلام "المهمة المستحيلة mission impossible"، وقال إبرامز "إن كروز متعصب حقا، ولكنه متعصب للحياة، إنه مخلص في كل ما يقوم به، سواء كان عمله أم حياته الأسرية أم الرياضية أم الترفيهية أم ممارسة ديانته".

ولم تخل القائمة أيضا من منتجين؛ إذ وصف رون ماير مدير استوديوهات شركة "يونيفرسال universal" كروز بأنه "شخص طيب، ومخلص، وأمين".

وكشفت تقارير صحفية عن أسرار جديدة في علاقة النجم الأمريكي توم كروز مع الطائفة الكنسية التي ينتمي لها وتدعى "الساينتولجي"؛ حيث قالت إن تلك الطائفة لم تدخر وسعا للعثور على "عروس مناسبة" لكروز عقب انفصاله عن صديقته بينولوبي كروز عام 2004.

وأفاد تقرير نشرته مجلة "فوكوس" الألمانية في موقعها الإلكتروني أن مسؤولين بطائفة الساينتولوجي أجروا اختبارا للوجوه الجديد دعوا إليه مجموعة من الممثلات الشابات بزعم البحث عن وجه شاب يشارك كروز فيلمه الجديد.

وقال مارك هيدلي "إن هذه الطريقة استخدمت للعثور على شريكة حياة مناسبة لنجم فيلم مهمة مستحيلة".

ويوضح هيدلي أن الرئيس الحالي للكنيسة ديفيد ميسكاجيف نظم هذه المقابلات تحت مسمى إنها مقابلات لاختيار ممثلات لمشاركة كروز بطولة فيلم جديد، ولكن الهدف الحقيقي منها كان اختيار زوجة لكروز لا تعارض معتقداته الدينية.

وأكد أن هذه العملية بدأت منذ انفصال كروز عن صديقته الممثلة الإسبانية بينولوبي كروز عام 2004، وفي أعقاب هذا الانفصال كلف ميسكاجيف أحد مسؤولي الكنيسة الرفيعين بمهمة محددة وهي "عليك أن تجد زوجة لكروز".

ووفقا لتصريحات هيدلي، فقد نشرت الكنيسة إعلانا لإجراء المقابلة واشترطت في المتقدمات أن يكن جميلات وغير مرتبطات وفي أواسط العشرينات من العمر، وضمت الاختيارات كل من جينيفر جارنر وجيسيكا ألبا وسكارليت جوهانسون.

إلا أن ألبا وجوهانسون لم تتقدما لإجراء مقابلة، لأنهما وفقا لهيدلي "لم تبتلعا الطعم"، أما جارنر التي ابتلعت الطعم، فلدى وصولها إلى المكان المحدد لإجراء المقابلة، اكتشفت أنه مقر للساينتولجي، وعندها أصيبت بالهلع وغادرت المكان، خاصة أنها كانت على علاقة بالنجم بين أفليك، وصارا زوجين فيما بعد.

واستقر مسؤولو الكنيسة على كيتي هولمز بعد مشاهدتهم لها، وبعد ترتيب لقاء لها مع كروز، أعجب بها كروز لغاية، وقال لميسكاجيف "إنها الفتاة المناسبة لي"، ولم يصدر بعد أي تعليق رسمي من قبل كروز أو زوجته على تصريحات هيدلي.

كروز ومتاعب الساينتولجي
توم كروز الذي يبلغ من العمر حاليا 42 عاما، تعرف على ديانة الساينتولجي عن طريق زوجته الأولى الممثلة ميمي روجرز التي انفصل عنها عام 1990 بعد زواج دام لمدة ثلاث سنوات.

ولاقى كروز انتقادات عديدة بسبب استغلاله لشهرته في الترويج لديانته والتي اعتنقتها أيضا زوجته الحالية الممثلة الشابة كيتي هولمز قبل ارتباطهما عام 2006 وإنجابهما لطفلتهما سوري في العام نفسه.

وسببت هذه الديانة متاعب لكروز كان أبرزها خلال تصويره لفيلمه الأخير "valkerie" في ألمانيا؛ حيث رفضت السلطات الألمانية في البداية السماح له بالتصوير لأنه يعتنق ديانة لا يعترف بها القانون الألماني، إلا أن المشكلة تم حلها بعد وساطة عدد من المسؤولين الألمان، خاصة أن كروز يلعب في الفيلم دور ضابط ألماني حاول اغتيال هتلر خلال الحرب العالمية الثانية ويعتبره الألمان بطلا قوميا.

وتشكل ديانة الساينتولجي مجموعة من التعاليم الدينية المختلطة بأفكار علمانية، وهي تأسست عام 1952 من قبل المؤلف رون هوبارد، وتملك كنيسة تسمى Church of Scientology، التي تصف نفسها بأنها منظمة غير نفعية تسعى لإصلاح وإعادة تأهيل الروح الإنسانية.