Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

معلومات هامة تخبرك بها غازات البطن المفاجئة

تاريخ النشر:24-01-2016 / 03:49 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

 معلومات هامة تخبرك بها غازات البطن المفاجئة
معلومات هامة تخبرك بها غازات البطن المفاجئة
إنه شيء غير مرغوب فيه ونشعر بالحرج عند التحدث عنه، لكن غازات البطن حقيقة حياتية تحدث لنا جميعا دون تفريق، خاصة إذا كنت تعانين من هذه الغازات باستمرار بمعدل يزيد عن الطبيعي، وفي هذه الحالة عليك الانتباه لأن جسمك ربما يحاول أن يرسل لك بعض الإشارات أو التلميحات عما يجري بداخله.
 
أكملي قراءة الموضوع لتكتشفي إذا كان أحد هذه العوامل هو المسئول عن الانبعاث المفاجيء لغازات البطن، إنه أمر محرج جدا.

أصبحت البكتيريا بجسمك بدرجة لا يمكن السيطرة عليها
يرجع الأطباء ذلك إلى البكتيريا التي تخمر الطعام الذي نتناوله والتي تنزل إلى القولون، لكن هناك بعض من بكتيريا القولون تستطيع أن تتخذ طريقا لها إلى الأمعاء الدقيقة، ويطلق على هذه الحالة النمو البكتيري الزائد بالأمعاء الدقيقة، وبعد ذلك تقوم تلك البكتيريا بمواجهة الطعام قبل هضمه ويتم تخميره بما به من بكتيريا معا وبالتالي تتكون الغازات، وإذا تم إنتاج الغازات داخل الأمعاء الدقيقة والقولون، تميل إلى التحرك لأسفل عبر جهازك الهضمي وتحدث انتفاخا في البطن وهو ما يعرف بظاهرة التطبل.
 
وقد تكون الغازات نتيجة لعدم توازن بكتيري بالمعدة، خاصة إذا كنت قد أصبت مؤخرا بمرض ما، فكثير من الناس الذين يعانون من أنفلونزا المعدة أو عدوى معينة ويتخلصون منها، يحدث عندهم بعد ذلك تغير في تركيب الحياة داخل المعدة وتنتج غازات أكثر من المعتاد لفترة من الوقت.
 
وإذا كان لديك عدم توازن بكتيري في المعدة يمكن اللجوء إلى استخدام بعض المضادات الحيوية جنبا إلى جنب مع تناول نظام غذائي قليل الكربوهيدرات القابلة للتخمر للمساعدة في علاج هذه المشكلة.
 
ويطلق على هذا النوع من الأطعمة اسم " low- FODMAP" وهي موجودة في الفواكه الحجرية مثل الأفوكادو والكرز والعنبيات والبرقوق وبعض الحبوب مثل البقول والعدس وفول الصويا والقمح والبصل والثوم، وهذه الأطعمة تسبب الانتفاخ والغازات وبتجنب تناولها فأنت تساعد في الحفاظ على مسار الأمعاء في تحسن وصحة، وتقلل من تكوُّن الغازات.
 
أنت تتناول الطعام أثناء السير أو على الطريق
إذا كان الشخص يتناول طعامه بسرعة كبيرة أو يأكل وهو يتحدث في محاولة للقيام بمهام متعددة في آن واحد، أو حتى يمضغ العلكة، فإن ذلك يتسبب في ابتلاع الكثير من الهواء، والهواء مكون من الغازات وفي هذه الحالة ينتج الكثير من الغازات داخل الأمعاء، فكري في ذلك مثل قيامك بنفخ بالون، فكلما زادت كمية الهواء في جهازك الهضمي، كلما انتفخت معدتك ولابد أن يخرج الغاز بطريقة ما، ومن المحتمل أن يحدث تجشؤ، فهو يرتبط أكثر بابتلاع الكثير من الهواء لأن المعدة تقع على قمة جهازك الهضمي.
 
الأمر كله متعلق بمنتجات الألبان
حتى لو كنت قادرة دائما على الموازنة في تناول الحليب ومنتجات الألبان، فهذا يمكن أن يتغير مع التقدم في العمر، وفي هذه الحالة يقوم جهازك الهضمي بتقليل إنزيم اللكتات الموجود في الحليب مع مرور الوقت، ويقل ارتياحك في هضمه، وإذا لاحظت أن معدتك متعبة في كل مرة تتناولين خلالها بعض الجبن، فلابد من اختبار قابلية جسمك لمنتجات الألبان.
 
وأحيانا يكون أفضل ما عليك فعله أن تقومي بمنع كل منتجات الألبان من نظامك الغذائي لعدة أيام ولاحظي إذا كان هناك تحسن وشعور بالراحة، ويمكن اللجوء للطبيب لاختبار ذلك، لكن إذا كنت تشعرين بامتلاء أمعائك بالغازات في كل مرة تتناولين خلالها منتجات الألبان، فهذا تأكيد كافي لك.
 
تعاني من حساسية للجلوتين أو مرض يتعلق بتجويف البطن
إذا كان جسمك يعاني من اضطرابات في تكسير أو هضم بعض الأطعمة، فسوف يخبرك ذلك عن طريق تكون الغازات، وقد تكون هناك مشكلات سوء امتصاص تحدث بسبب اضطرابات في المناعة الذاتية للجسم أو التجويف البطني عندما لا تستطيع الأجسام التفاعل بشكل جيد مع الجلوتين وتبدأ في تآكل بطانة الأمعاء الدقيقة.
 
إذا أدركت هذه المؤشرات التي تدل على وجود حساسية للجلوتين أو مرض في تجويف البطن، فعليك التوجه إلى الطبيب لتحصلي على تشخيص مؤكد.
 
هرموناتك تتغير
عندما تكوني في فترة انقطاع الطمث أو ما يعرف بسن اليأس أو تعانين من حالة مرضية تتسبب في إحداث اضطراب هرموني، يقوم الجسم بزيادة في كل شيء ومنها الغازات، ولايتضح في هذه الحالة إذا كان هرمون الإستروجين أو البروجيستيرون هو المسئول عن ذلك، لكن تشعر الكثير من النساء اللاتي لديهن تغيرات هرمونية بثبات في المعدة مثلما كان حالها في سن أصغر، ومهما كان سبب تكون الغازات، فسوف تساعدك ممارسة التمرينات الرياضية؛ لأنها تساعد على انتظام حركة المعدة والأمعاء وكذلك أخذ البروبايوتك فعدم القدرة على التبرز يترجم في صورة غازات.
 
أنت تعاني من الإمساك
قد لا ينتج عن الإمساك ألم شديد أو ضيق، لكنه يسبب تكون الغازات، ويحولك مثل آلة صنع الفقاعات، فعدم تحرك البراز، يشعر الشخص بتكون مزيد من الغازات، وتكون رائحتها كريهة على غير الطبيعي، وذلك لأن البراز يتكون أساسا من البكتيريا، وبسبب الإمساك يظل الكثير منه في جهازك الهضمي ويحدث له تخمر وانبعاث غازات تخرج بطريقة لا إرادية، لذا إذا كنت تعانين من الإمساك تأكدي من شرب الكثير من الماء وممارسة التمرينات الرياضية وتناول مصادر مفيدة من الألياف في نظامك الغذائي.
 
جسمك حساس للغازات
يعاني بعض الناس من حساسية حتى للمقادير الطبيعية من الغازات التي تنتجها أجسامهم، ورغم أنه ليس من الضروري أن يُكوِّن جسمك غازات أكثر من أي شخص آخر، فقد تعاني من حساسية أكثر كنتيجة لأعراض مثل الانتفاخ وآلام الغازات الحادة والتطبل وهو امتلاء البطن بالغازات، فإذا كان يحدث معك هذا فقد يكون ذلك دليل على تهيج في الأمعاء، وسوف يقدم الطبيب لك المساعدة على تخفيف الأعراض والآلام الناتجة عنها.