Top
موقع الجمال

شارك

أناقة هي

نجمات عربيات يرتدين ملابس بتوقيع مصممين عرب

تاريخ النشر:28-03-2008 / 12:00 PM

نجمات عربيات يرتدين ملابس بتوقيع مصممين عرب

يسعى مصممو الأزياء في شتى أنحاء العالم أن تعرف تصميماتهم الطريق إلى النجمات. فارتداء النجمة لفستان يحمل توقيع أحد المصممين خير دعاية له في كافة المحافل الفنية والاجتماعية. مصر لا تخرج عن هذه القاعدة، فعلى الرغم من لجوء بعض النجمات إلى الأسواق الأوروبية بين الحين والآخر، إلا أن ثلاثة أسماء تجد دائما طريقها إلى خزاناتهن، وهم هاني البحيري وسوشا ومحمد داغر.

ويتمتع البحيري بنصيب الأسد من حيث إقبال النجمات، من مثيلات يسرا وليلى علوي وإلهام شاهين وداليا البحيري ورولا سعد وهلم جرا.

هاني البحيري يعلق على هذه الظاهرة بقوله انها صحية، لأن الفنانة تكون وجها مشرفا لأي مصمم، وهو ما يجعله حريصا عندما تطلب منه إحداهن تصميم فستان لها أن يكون مناسبا حتى يضفي عليها البريق الذي تريده، وحتى يأخذ إبداعه نصيبه من هذا البريق. في البداية يطرح عليها مجموعة من الأسئلة كي يفهم ما تريده وما تحتاجه بالضبط، ويكون التركيز في الغالب على نوعية المناسبة، وحجمها وما إذا كانت داخل مصر أم خارجها. فحفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي يختلف بالطبع عن حفل كوكتيل في إحدى السفارات.

لكن البحيري لا يكتفي بمعرفة احتياجات ورغبات النجمة، بل ايضا يتدخل بإسداء النصح انطلاقا من خبرته، فيما يتعلق بالتصميمات التي من شأنها ان تموه على الوزن الزائد، واللون الذي يناسبها أكثر وهكذا.

ويوضح:
لا شك أن كل سيدة لديها نقاط ضعف وعيوب تريد إخفاءها، وهو ما يحدد اختيار شكل الفستان ونوعية القماش المستخدم فيه، كما أن زيادة الوزن مشكلة تواجه أي مصمم في حال تعامله مع النجمات، وأنا لا أتردد عن نصح النجمة التي أتعامل معها بإنقاص وزنها إذا ما لاحظت زيادة في وزنها، كما حدث مع النجمة ليلى علوي.

فقد كانت تعاني سابقا من ارتفاع في منطقه البطن والجانب والأرداف، فما كان مني إلا ان نصحتها باتباع حمية للتخسيس، نجحت وهي اليوم تبدو أفضل بكثير عما كانت عليه، وقد أعددت لها مجموعة جديدة من التصميمات باللونين الأبيض والأسود سوف تظهرها بمظهر مختلف في الفترة المقبلة.

من جهتها اكدت الفنانة ليلى علوي أن أهم ما يميز البحيري في عالم الموضة أن تصميماته بها نوع من التوازن حيث تجمع بين الأصالة الشرقية، والحداثة الغربية، إلى جانب إدراكه ما يناسبها من أشكال.

النجمة يسرا ايضا من بين النجمات اللاتي يفضلن تصميمات البحيري عندما يتعلق الأمر بفساتين السهرة، ولعل الجميع يتذكر الفستان الذي أطلت به على جمهور مهرجان القاهرة السينمائي الأخير في حفل ختامه ولفت نظر الحضور وعدسات المصورين.

يسرا لا تخفي إعجابها بالمصمم وثقتها فيه كمحترف، أعشق التعاون معه لأنه لا يقل أهميه من وجهة نظري عن غيره من المصممين العالميين، ومنذ فترة طويلة وأنا اتعامل معه ودائماً ما يبهرني بأسلوبه المتجدد والمتطور الذي يمنحني تصميمات أشعر معها بالتحرر.

أما هاني البحيري نفسه، فيعلق على تعامله مع يسرا بقوله: «هي من الفنانات اللواتي أعشق التعاون معهن، والسبب ببساطة أناقتها الراقية وحسن اختيارها لما ترتديه، ونجاحها في إخفاء منطقة الجوانب التي قد تفسد عليها أناقتها. ومن اكثر الألوان التي تمنحها اشراقة محببة لون البنفسج والأسود».

ويؤكد البحيري أن جميع النجمات اللواتي يتعامل معهن، يتعاملن مع الموضة بمفهوم يجمع بين الأناقة والبساطة، حتى أن كثيرات منهن لا يفكرن في ارتداء الموضة بقدر اهتمامهن بارتداء ما يتناسب معهن.

أما سوشا مصمم الأزياء التونسي، فمن النجمات اللاتي يفضلن التعامل معه، المطربة المغربية سميرة سعيد، والتونسية لطيفة، ومنة فضالي والمذيعة رزان مغربي وهند صبري ونيللي كريم.

ويقول سوشا انه يعشق العمل مع الفنانة سميرة سعيد، لأنها جد متعاونة وتقتنع برأي المصمم ولا تخشى خياله وإن كان جامحا. فهي، كما يقول، تحب أي تجربة جديدة. بدورها علقت سميرة سعيد أن سوشا مصمم منحها روحا مختلفة من خلال تصميمه ملابس كليب «يوم ورا يوم» حيث تفهم حاجتها للتجديد والانطلاق، وعشقها للونين الابيض والاسود».

إلى جانب سميرة سعيد، لطيفة ايضا من النجمات اللواتي يملن إلى تصميمات سوشا، والجميع يتذكر ذلك الفستان الأحمر الذي ظهرت به في كليب «تلومني الدنيا» وأعادتنا به إلى صور نجمات الزمن الجميل. وهو التصميم الذي يقول عنه سوشا: «كانت لطيفة مختلفة، فقد كانت تلمع كنجمة متلألئة، وأعتقد أنها من الشخصيات اللواتي يضفن إلى التصميم، بفضل روحها الجميلة والواضحة، وهو ما ينعكس على المظهر الخارجي».

لكن النجمة التي لا ينساها سوشا، هي الراحلة ذكرى التي لقيت حتفها في عام 2004 على يد زوجها رجل الاعمال في حادث رهيب. ويقول عنها: «كانت تحب اللون الأبيض وكان يمنحها مظهراً ملائكياً مميزاً، وكانت البساطة هي عنوان ما أقدمه لها من تصميمات دائما».

ويتمتع المصمم محمد داغر بنصيب وافر من الكعكة، وإن جاء في المرتبة الثالثة.

ويرى أن التعامل مع الفنانات يتطلب نوعا من الابتكار والتجديد المستمر، لانهن، وكما يقول، مرآة تعكس ما يبتكره المصممون في العالم من موديلات. ويأتي في قائمة النجمات اللاتي يقبلن على تصميماته، الفنانة مي عز الدين، ومادين طبر وفيفي عبده ولوسي. ويؤكد داغر أن شخصية كل نجمة تفرض ذاتها على التصميم الذي يقدمه لها،
ويضيف: على سبيل المثال نجد أن الفنانة مادلين طبر قوية الشخصية، ولهذا تفضل التصميمات الساخنة التي تعبر عن طبيعتها المتحررة والمتمردة، كما انها تحب الألوان الصارخة، أما الفنانة مي عز الدين فهي ذات شخصية هادئة وناعمة، ولهذا تناسبها التصميمات الرومانسية ذات الألوان الحالمة كالأبيض والوردي والسماوي، فيما تتميز منة شلبي بشخصية هي مزيج بين شقاوة الأطفال والأنوثة الطاغية، ولهذا تفضل التصميمات الغريبة المصنوعة من الشيفون السادة والمطرز.

الفنانة مي عز الدين قالت انها تثق في ذوق محمد داغر وتعشق تصميماته. فهي مختلفة عن غيره، خصوصا وانه يمتلك خيالا واسعا يساعده على الابتكار. وأضافت: ولهذا اعتمدت عليه في تصميم فستان الزفاف الذي ارتديته في فيلم «عمر وسلمى» وحاز اعجاب الجميع، ليس هذا فقط، بل أنا ألجأ إليه ايضا لتصميم الملابس التي أظهر بها في معظم أعمالي الفنية.