Top
موقع الجمال

شارك

عالم الماكياج

درجات براقة لماكياج ربيع وصيف 2012

تاريخ النشر:08-03-2012 / 12:00 PM

درجات براقة لماكياج ربيع وصيف 2012

الربيع يعني تفتح الطبيعة والألوان الزاهية، وفي لغة الماكياج طرح العديد من شركات التجميل، ألوان البنفسج والمشمش والورد.

ورغم جمال هذه الألوان على وجوه العارضات، وما تضفيه على إطلالتهن من إشراق وابتكار، إلا انها قد تكون غير مناسبة لأرض الواقع، إذ من السهل ان تبدو مبهرجة ومبالغا فيها.

 أما عن خبراء الماكياج، فهم ينصحون دائما بأن الجزء المفضل من الوجه، بمعنى الجزء الذي يستحمل مظهرا دراميا، هو الشفتان.

وهذا ما يؤكده تيري باربر، خبير الماكياج بشركة «ماك» مضيفا بأن الطريقة المضمونة هي البدء بتقشير الشفاه وترطيبها باستعمال مستحضر خاص بالوظيفتين حتى لا تبدو جافة.

لكن إذا كنت غير مرتاحة لاستعمال لون فاقع بتركيبة مطفية بسبب تأثيرها الدرامي الذي قد لا يناسب ذوات الشخصية الهادئة، ينصح تيري باستعمال ملمع بلون.

أما إذا كنت جريئة، فعليك باللون البرتقالي، خصوصا إذا كنت بيضاء البشرة، على ان تكتفي باستعمال أصابعك في نشره وتوزيعه، على ان تضيفي إليه إلى أن تحصلي على المظهر المطلوب.

ويشير تيري إلى أنه ولمظهر شاب وعصري، يمكنك استبدال اللون الأحمر الفاقع، الذي اشتهرت به المصممة بالوما بيكاسو أو الراحلة إيفا بيرون، بلون احمر يحتوي على درجات من البرتقالي أو المشمشي.

بالنسبة لظلال العيون، يؤكد تيري على ضرورة ان تكون الألوان براقة لكن من دون مبالغة، أي عدم مزج عدة درجات، لأن الإطلالة هنا للنهار وليست لحضور حفلة مسائية. خط واحد بلون متوهج يكفي للحصول على مظهر طبيعي متألق.

لكن من الضروري ايضا ان تكون الحواجب مشذبة ومحددة بالقلم الخاص بها، وإذا كنت شابة صغيرة، فلك مطلق الحرية ان تجربي لونا جريئا مثل الأخضر الزمردي أو الفستقي أو الأزرق الفيروزي، أما إذا كنت ناضجة أو متحفظة تجاه هذه الألوان، فلا بأس من نشر اللون الذي تم اختياره ومزجه جيدا حتى لا يبدو واضحا بشكل لافت.

بالنسبة للبشرة يجب ان تكون طبيعية، مع استعمال كريم الاساس بتركيبة عكس تركيبة الماكياج. بمعنى إذا كنت ستستعملين أحمر شفاه مطفيا، فإن منه الأفضل أن يكون الوجه نديا، في حين إذا اخترت ملمعا فإنه يفضل استعمال كريم اساس بتركيبة مطفية على البشرة، أو باستعمال البودرة السائبة. لكن القاعدة الذهبية هنا هي ان يبدو ماكياجك بسيطا وطبيعيا، على أن تقتصر التجربة أو الجرأة على ألوان ظلال الجفون وأحمر الشفاه.