Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

توم كروز وزوجته يعتمدان "الولادة الصامتة" وفق تقاليد "الساينتولوجية"

تاريخ النشر:09-04-2006 / 12:00 PM

توم كروز وزوجته يعتمدان "الولادة الصامتة" وفق تقاليد "الساينتولوجية"

دافع عدد من نجوم هوليوود ومؤيدون لجماعة مسيحية تطلق على نفسها "كنيسة ساينتولوجي" عن الممثل الاميركي الشهير توم كروز وخطيبته الحامل كيتي هولمز وهما من اتباع هذا المذهب بعد ان قررا اعتماد اسلوب "الولادة الصامتة" بحسب ما تفرض تقاليده.

 ومع اقتراب موعد ولادة الطفل الاول للزوجين, ذكرت الصحف المتخصصة في اخبار المشاهير بلهجة ساخرة احيانا بان "كنيسة ساينتولوجي" تفرض على اتباعها ان يلزموا الصمت اثناء الولادة.

 وكان مؤسس هذه الطائفة الكاتب رون هابرد, الذي الف عددا من روايات الخيال العلمي, اعتبر ان الاطفال اسوة بالراشدين قادرون على "استيعاب" الكلمات التي تلفظ اثناء ولادتهم والتي قد يكون لها اثار سلبية محتملة على حياتهم مستقبلا.

 وقالت آن ارتشر الممثلة التي شاركت مايكل دوغلاس عام 1987 فيلم "فيتال اتراكشن" اضافة الى مشاركتها في فيلم "شورت كاتس" لروبرت التمان انه "من البديهي تأمين بيئة هادئة" لدى ولادة طفل. واضافت ان "المرأة التي تضع مولودا تعيش لحظات فريدة وصعبة. واذا كان الاشخاص من حولها يحدثون ضجيجا ويتحدثون فان ذلك سيساهم في تعقيد هذه العملية".

 

من جانبه اكد الممثل جون ترافولتا بطل "بالب فيكشن" و"ساتردي نايت فيفر" وزوجته كيلي بريستون وهما من اتباع "كنيسة ساينتولوجي" ان المرأة التي تضع مولودها غير ملزمة بالصمت بشكل تام.

 وقالت بريستون على الموقع الالكتروني المتخصص بالسينما "يجب ان تحاول المرأة فقط ان تلزم الصمت. بالطبع يمكنها ان تصرخ لانها تتألم لكن كلما تمكنت من ضبط انفعالاتها كلما كان الامر افضل". وقال ترافولتا "مع كل ولادة تأتي انفعالات وآلام غير مرغوب فيها".

 والاسبوع الماضي افردت الصحف المتخصصة في اخبار المشاهير مقالات كثيرة للتطرق الى اسلوب "الولادة الصامتة" الذي ينتهجه اتباع "كنيسة ساينتولوجي" بعد ان تبين ان بعض الاشخاص يقومون بتسليم "لوحات ولادة" الى الفيلا التي يقيم فيها كروز (43 عاما) وهولمز (26 عاما) في بيفرلي هيلز قرب لوس انجليس. وقالت الصحف ان احدى اللوحات كانت تحمل عبارة "الزموا الصمت وان كان عليكم التحرك فقوموا بذلك بهدوء وليس بشكل مفاجىء".

 لكن ارتشر (58 عاما) اكدت ان هذه المعلومات غير دقيقة وانها لم تسمع يوما بهذه اللوحات. وقالت ارتشر وهي من اتباع "كنيسة ساينتولوجي" منذ نحو ثلاثة عقود "بالطبع لا يمكننا ان نمنع الكلام بشكل تام لان ذلك سيكون سخيفا". واضافت "كل ما يحصل من حولكم لدى الولادة يسجل بصورة لا شعورية خصوصا الكلمات. فيمكن لكلمة ادفعي ان يكون لها اثار جانبية في حياتكم مستقبلا".

 ونفت ان تكون هذه الطائفة تحظر على الامهات الحوامل تناول الادوية لتخفيف الالام, لكنها اكدت انها تمنع تناول الحبوب المضادة للاكتئاب. واوضحت ان "كنيسة ساينتولوجي لم تفرض قواعد بشأن استخدام الادوية المسكنة. والجميع يعرف انه من الافضل عدم تناولها لكن هذا الامر يعود الى الطبيب والمريض".

 والصيف الماضي تعرض كروز لانتقادات شديدة بعد ان كشف قناعاته الروحية وانتقد طب الامراض النفسية في برنامج تلفزيوني للترويج لفيلم "وور اوف ذي وورلدز" لستيفن سبيلبرغ.

 و"كنيسة ساينتولوجي" جماعة مسيحية اميركية تطلق على نفسها (تشيرش أوف ساينتولوجي)، وتحاول ان تقدم العقيدة الدينية في اطار المعرفة العلمية، وتتحدث عن ان كل شيء في الوجود يتواجد ـ بصورة ما ـ في العقل البشري، لكن الحالة السوية للعقل البشر هي التي تدفع الانسان الى الايمان الصحيح.

 وتشكل هذه الطائفة مجموعة من التعاليم الدينية و المعتقدات, تستند إلى فلسفة علمانية، تأسست عام 1952 من قبل المؤلف رون هوبارد من ثم أعاد نفس المؤلف صياغتها باعتبارها "فلسفة دينية تطبيقية". بالنسبة لهوبارد فإن "ساينتولوجي" هي كما يمكن أن تفهم من الأصل اللاتيني : لوجيا بمعنى خطاب أو دراسة و "ساينس" (أي علم) وبالتالي تكون "دراسة العلم أو دراسة المعرفة ".

 وتتمثل هذه الفلسفة رسميا عن طريق كنيسة ساينتولوجي التي تصف نفسها بأنها منظمة غير نفعية تسعى لإصلاح و إعادة تأهيل الروح الإنسانية , و هي تطرح نفسها كبديل عن مدرسة التحليل النفسي فهي تعتبر هذه المدرسة سلوك بربري متخلف.