Top
موقع الجمال

شارك

حول العالم

ثلاث نساء عربيات على قائمة أقوى أمراة في العالم .. وميركل في المقدمة للعام الثالث

تاريخ النشر:29-08-2008 / 12:00 PM

ثلاث نساء عربيات على قائمة أقوى أمراة في العالم .. وميركل في المقدمة للعام الثالث

فازت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للسنة الثالثة على التوالي بلقب «المرأة الأقوى في العالم» بعد تصدّرها القائمة السنوية التي تعدها مجلة «فوربز» الاقتصادية الأميركية، منذ خمس سنوات، لأعظم النساء نفوذاً وأكثرهن تأثيراً في العالم. واحتلت المرتبة الثانية سيدة الأعمال الأميركية شيلا بلير رئيسة شركة فدرال «ديبوزيت إنشورنس» التأمينية المالية، وجاءت في المرتبة الثالثة سيدة الأعمال الهندية الأصل إندرا نووي رئيسة مجلس إدارة مجموعة «بيبسيكو» صانعة مرطبات بيبسي كولا.

أما على الصعيد العربي، فقد اختار معدو القائمة ثلاث سيدات عربيات في القائمة هن هند بوحية المديرة العامة لبورصة الدار البيضاء في المغرب واحتلت المرتبة 29، ومها الغنيم المديرة العامة لمؤسسة دار الاستثمار العالمي (غلوبان إنفستمنت هاوس) في الكويت، واحتلت المرتبة 89، والملكة رانية العبد الله ملكة الأردن التي احتلت المرتبة 96.

من أهم معايير الاختيار الصورة العامة للشخصية المختارة كما تستقى من الإعلام، والوزن المالي بما يتصل بالمسؤوليات والخبرة السابقة والأموال التي هي بتصرّفها. وهنا كان الموقع المتقدم لكل من بلير (2) ونويي (3) تليهما أنجيلا برالي الرئيسة التنفيذية لشركة ويلبوينت الأميركية فسينثيا كارول رئيسة شركة أنجلو ـ أميركان العملاقة للمناجم والتعدين، فأيرين روزنفلد رئيسة شركة كرافت للصناعات الغذائية. أما السناتورة هيلاري كلينتون وبالرغم من أنها كانت طوال الأشهر الماضية في قلب الأحداث منافسةً على ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية لم تتمكن من احتلال ما هو أفضل من المرتبة 28.

واللافت أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، كان موقعها اعلى إذ احتلت المرتبة السابعة، غير أن القائمة أعطت الزعيمات السياسيات مراتب متراجعة بالمقارنة مع القيادات الاقتصادية والمالية، باستثناء ميركل ورايس، بل حتى رايس تراجعت ثلاث مراتب عن ترتيبها في العام الماضي. فرئيسة جمهورية الأرجنتين كريستينا فرنانديز كيرشنر جاءت في المرتبة 13، وزعيمة حزب المؤتمر الهندي الحاكم سونيا غاندي في المرتبة 21، ورئيسة جمهورية تشيلي ميشيل باشيليت في المرتبة 25، ورئيسة مجلس النواب الامريكي نانسي بيلوسي في المرتبة 35، ووزيرة خارجية إسرائيل تسيبي ليفني في المرتبة 52، ورئيسة حكومة ولاية أوتار براديش الهندية (أكبر كيانات العالم غير المستقلة) ماياواتي كوماري في المرتبة 59، ورئيسة ليبيريا إيلين جونسون ـ سيرليف في المرتبة 66، ورئيسة فنلندا تاريا هالونن المرتبة 71، ورئيسة جمهورية آيرلندا ماري ماكاليس في المرتبة 74، وزيرة خارجية اليونان دورا باكويانيس في المرتبة 78.

وفي المقابل، كانت مواقع الشخصيات اللواتي تتحملن مسؤوليات مالية واقتصادية في هرم السلطة ببلدانهن أرفع، فقد احتلت كريستين لاغارد وزيرة الاقتصاد والمالية والتشغيل في فرنسا المرتبة 14 وسري مولياني إندراواتي وزيرة التنسيق الاقتصادي والمال في إندونيسيا في المرتبة 23. وأما أبرز الأسماء التي سقطت من القائمة لأسباب تتصل غالباً بظروف مواقعهن العملية، فهي زوي كروز الرئيسة السابقة لبنك مورغان ستانلي الأميركي، وباتريشيا روسو الرئيسة السابقة لشركة الكاتل لوسنت، وميغ ويتمان التي استقالت من منصبها كرئيسة تنفيذية لشركة إي ـ باي.

الجدير بالذكر، أن القائمة تضمنّت أسماء 54 من رئيسات الشركات ومديرات الأعمال التنفيذيات و23 من السياسيات، جنباً الى جنب مع شخصيات إعلامية ورئيسات مؤسسات غير لا ربحية. وبلغت نسبة من مقر أعمالهن خارج الولايات المتحدة 45 في المئة من الواردة أسماؤهن في القائمة.