Top
موقع الجمال

شارك

سكووب

حنان ترك ترتدي الحجاب .. وتعلن أستمرارها في التمثيل

تاريخ النشر:25-05-2006 / 12:00 PM

حنان ترك ترتدي الحجاب .. وتعلن أستمرارها في التمثيل

أكد مقربون من الفنانة المصرية حنان ترك أنها اتخذت قرارها بارتداء الحجاب بعد عدة شهور من التفكير في الإقدام على هذه الخطوة، وأشاروا إلى أن الفنانة أكدت أن القرار الذي اتخذته مساء يوم أمس الأول هو نهائي لا رجعة فيه، لكنه لن يمنعها من مواصلة نشاطها الفني في أعمال لا تتعارض مع صورتها الجديدة.

 وفي تصريحات لوسائل إعلام قال هشام سليمان منتج مسلسل "أولاد الشوارع" الذي ينتظر أن تشرع حنان ترك في تصويره أن الفنانة قررت بالفعل ارتداء الحجاب، مشيرا إلى أنهم كانوا يتوقعون أن تقدم على هذه الخطوة منذ عدة أشهر بعد أدائها للعمرة، وأشار إلى أن الفكرة كانت تراودها منذ وفاة الفنان الكوميدي علاء ولي الدين قبل عدة سنوات.

 وأشار هشام سليمان في حوار لبرنامج القاهرة اليوم الذي تبثه شبكة أوربت إلى أن حنان لن تترك العمل معه في المسلسل الذي لم تبدأ تصويره بعد، باعتبار أن الدور الذي تقوم بتأديته فيه يسمح لها بالظهور بغطاء للرأس طوال الوقت.

 وقال: "طوال أكثر من ثمانية أشهر كنا نتوقع أن تقوم حنان بارتداء الحجاب في أي وقت فقد كانت الفكرة تلح عليها، وعندما ذهبت للعمرة قبل أشهر توقعنا أن تعود وهي محجبة، ولذلك لم نستغرب أبدا قرارها بارتداء الحجاب".

 وكانت شائعات كثيرة قد ترددت في الفترة الأخيرة حول حجاب حنان ترك، وقال آخرها إنها اتخذت قرارها بعد أن أقنعتها الفنانة الشابة التي تحجبت مؤخرا "حلا شيحة"، وبعد لقاء جمع بينها وبين الفنانة المعتزلة هناء ثروت.

 وقد تأكد خبر ارتداء حنان للحجاب في نشرة أخبار قناة روتانا سينما وفي برنامج البيت بيتك مما لا يدع مجالا للشك.

 وفي أوائل العام الماضي ذهبت حنان ترك لأداء فريضة الحج لأول مرة بعد أن أدت العمرة خمس مرات، وخلال الأعوام الماضية بدأ الالتزام الديني يدخل إلى حياة النجمة الشابة التي تمثل قاسما مشتركا في معظم الأفلام المصرية، حيث بدأت في حضور الجلسات الدينية رفقة عدد من الممثلات المحجبات ولم تكن تخفي ذلك، كما بدأت في الحرص على أداء الصلاة بانتظام، وأصبحت ضيفا منتظما على الأنشطة الخيرية المخصصة لرعاية الأطفال والمعاقين والأيتام، وقيل إنها امتنعت عن وضع أموالها في البنوك العامة مبررة ذلك بأنها تشعر أن الفوائد التي تقدمها هي ربا محرم.

 وفي رمضان الماضي وقبيل ذهابها لأداء العمرة سئلت حنان في صحيفة "اخبار النجوم" المصرية عن الشعور الذي يحركها فقالت "الحمدلله ربنا أعطاني كل شيء وأكثر ولهذا فشغلي الشاغل الآن أن أشكره على نعمه.. ومسألة تصالحي مع النفس وتصفيتها من الشوائب تأتي باستمرار،لأنني أحاول دائما شكر الله على نعمه والمشكلة أنني لا أرضى بمحاولاتي لهذا هناك محاولات للتصالح ربما تفشل وربما تنجح.. وأتمنى أن أنجح في شكر الله وحمده وأستطيع أن أفعل ذلك بالفعل.

 وعبرت عن إعجابها بتجربة الفنانات المعتزلات اللاتي عدن إلى العمل بالحجاب قائلة: "المشكلة ليست في الذي يرتدونه من حجاب أو غير حجاب المهم ما الذي يقدمونه.. وأنا أرى أنهم عدن بأعمال جيدة ومتميزة ويؤدين أعمالهم بالحجاب دون أي تنازل".

 وقالت في هذا السياق ردا على سؤال عن تراجع نغمة الأعتزال لديها "بالفعل فأنا لن أعتزل تماما.. رغم أنني كنت على مقربة من هذا القرار لكن في رأيي أن هذا لن يحدث الآن.. بعد أن وجدت نفسي".

 ونفت أن يكون أحدا طلب منها الحجاب في الفترة الماضية وقالت "لم يحدث.. رغم أنني تواجدت كثيرا في أماكن للدعوة وتعرفت على داعيات ودعاة كثيرين لكن لم يطلب مني أحد ذلك وهذه هي الحقيقة.. لم يطلب مني أحد ذلك، وأنا لم أتحجب رغم معرفتي بأن ما أفعله ليس صحيحا لكني أعترف أنني ضعيفة الايمان وأتمنى أن أعود إلى صوابي وأن أرتدي الحجاب ولن أعتزل وقتها.. فلا تعارض هناك في رأيي".

 واعتبرت حنان في الحوار أنها حائرة بين الدنيا والآخرة، وتوقعت أن يضحك بعض الناس من كلامها وقالت "أعتقد أن هناك من لا يصدق لكني أؤكد لهم أن هذه الحيرة التي لدي، لدى ناس كثيرة لكن الفرق بيني وبينهم انني أستطيع أن أعبر عن هذه الحيرة".

 ويذكر أنه قبل عدة أشهر كانت حنان ترك قد عبرت عن ضيقها من العمل في الوسط الفني، وأعلنت عن مشروع جديد موجه للأطفال ويهدف إلى إقامة ستديو لإنتاج الأفلام الكارتونية ومجلة مصورة بهدف رفع وعي الطفل العربي.