Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الرجال ينافسون النساء على مرض فقدان الشهية «الانوركسيا»

تاريخ النشر:10-06-2018 / 12:00 PM

الرجال ينافسون النساء على مرض فقدان الشهية «الانوركسيا»

كشفت دراسة بريطانية ان النساء والرجال، الذين يتنافسون على فرص العمل والسيارات الفارهة السريعة وعلى اقتناء كل ما هو جديد وحديث، يتشاركون حتى في الامراض النفسية التي تسبب تغيرات بيولوجية في اجسامهم المختلفة.

وبعدما كان مرض «الانوركسيا»، او فقدان الشهية، مقتصراً على النساء انتقل الى الرجال. كما سبقته عدوى «البوليميا»، او الشره المرضي، والتي تصيب عادة المشاهير الذين عانوا الاضطهاد النفسي والحرمان في الصغر.

ويقول الدكتور جون مورغان، احد ابرز خبراء خلل النظام الغذائي، ان واحداً من كل خمسة رجال غير راض عن صورته الجسدية ويحاول تحسينه بمختلف الوسائل في منافسة مع النساء.

ويضيف «ان واحداً من كل عشرة رجال يعانون خلل النظام الغذائي يحاول استبدال صورته في عيون الآخرين».

وكما ان المرأة تتزين وتحاول بمختلف الوسائل ان تبدو حسنة المظهر امام الجنس الآخر اصبحت شريحة كبرى من الجنس الخشن تحاول تقليدها وارضائها.

ويستشهد مورغان باحصاءات تفيد ان نسبة تراوح بين 15 و20 في المئة من الرجال يعانون مرض خلل النظام الغذائي على مستوى العالم.

وترتفع النسبة الى 30 في المئة في البلدان الصناعية او في المجتمعات المتقدمة خصوصاً بين الفئات الميسورة والمخملية.

وبدأ الدكتور مورغان ابحاثه قبل ثماني سنوات. واستعان بدراسات اجريت في الولايات المتحدة وبريطانيا وفي دول شرق اوسطية، لم يسمها، مشيراً الى انه حتى في الدول النامية التي تتأثر بما يجري في الغرب المتقدم تبدو الصورة واضحة في مجال تسابق الرجل والمرأة على تحسين المظهر امام الجنس الآخر.

ويحذر مورغان من ان هذا المرض، الذي يمكن ان يُطلق عليه اسم مرض العصر، قد يصبح خلال عقدين من الآن وباء قد يُشبه الايدز او الحساسية لانتشاره السريع عبر اجهزة الاعلام التي لم يعد لها حدود في عهد العولمة.

وينقل عن احد مرضاه: «ان المرض يقودني في كل تصرفاتي اذ اصبحت عبداً له». ويضيف: «الانوريكسيا تشبه الشيطان. انها شيطان خفي يسيطر على عقلي ويؤثر في جسمي كلياً».

ويشدد مورغان على ان «المريض»، خصوصاً في فترة المراهقة وهي فترة النمو السريع  التي تتخللها تغيرات عدة تؤثر في  التطوّر الجسدي والنفسي والإجتماعي للمراهقين، يحتاج الى غذاء يكفي للنمو. 

وعادة ما تبدأ بوادر «الانوريكسيا»، بعدما يصبح الشخص مهووساً بوزنه ومظهره وينمو لديه الخوف على صورته امام الناس وفي المجتمعات.

ويقول الدكتور روبرت هيكس، من جمعية مكافحة الانوريكسيا البريطانية، ان المرض يظهر مع بدء الحمية الغذائية لانقاص الوزن، خصوصاً بعد فترات من الشراهة التي تحدث اثناء العطل او الحفلات التي يتناول فيها اي شخص، خصوصاً المراهقين وحتى كبار السن، كميات كبيرة من الغذية والمأكولات الشهية. وعادة ما يشعر المصاب بانه سمين جداً في وقت هو في الواقع نحيف جداً.

ومن مظاهر المرض اختلال دقات القلب التي قد تؤدي الى الوفاة احياناً، اضافة الى الخلل في وظائف الكلى وارتخاء العضلات والامساك وندرة الكالسيوم في الجسم وحتى الى اختلال الدورة الشهرية عند المراهقات وضعف البصر عند الشبان