Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

كيف تخفف من أعراض مرض كرون؟

تاريخ النشر:04-02-2019 / 02:54 PM

كيف تخفف من أعراض مرض كرون؟

مرض كرون أو التهاب الأمعاء من الأمراض الشائعة التى تصيب الكثير من الناس وتؤثر على الجهاز الهضمى، ولا يوجد له علاج محدد حتى الآن وإنما العلاجات الموجودة تخفف فقط من الأعراض، ومن أعراض هذا المرض: ألم البطن، تشنجات المعدة، فقدان الوزن، الإسهال الدموى، ومن خلال هذا التقرير نتعرف على طرق التعايش مع مرض كرون والتحكم فى الأعراض حتى لا تؤثر على حياتك، بحسب موقع "Prevention".

1- خصص مفكرة اكتب بداخلها الأعراض التى تزعجك يومياً ولمدة شهرين:
وحدد نوعيات الطعام التى تسبب زيادة فى الألم فى بطنك، وبعد تتبع نظامك الغذائى سوف تعرف أن بعض الأطعمة يجب عليك أن تتوقف عن تناولها مطلقاً حتى لا تسبب لك الانزعاج وألم البطن.

2- تواصل مع مجموعات دعم مرضى كرون:
حيث إن القلق المستمر بشأن رغبتك الملحة فى الدخول إلى الحمام يجعلك تشعر بأنك منعزلاً للغاية ويمكن أن تتغلب على هذا الأمر بالتواصل مع أشخاص لديهم نفس المرض حتى يقومون بدعمك نفسياً.

3- تعلم أن تنظر إلى الجانب المشرق من إصابتك بمرض كرون:
خذ الأمور ببساطة، وأحط نفسك بالأشخاص الذين يتفهمون صعوبة التعامل مع مرض كرون، ويجب أن تركز على روح الدعابة فى تعاملك مع المرض.

4- لا تبحث عن المرض على جوجل
يمكن أن يؤدى البحث عن الأعراض عبر الإنترنت إلى جعل أى شخص يتصبب عرقاً، بسبب المعلومات السلبية على شبكة الإنترنت التى تجعل الشخص ييأس بدلاً من أن يبحث عن طرق للعلاج.

والأفضل هو أن تسأل طبيبك لإدارة أعراض مرض كرون، فهناك طرق بديلة للسيطرة على الأعراض مثل: تجنب بعض الأطعمة والتركيز على النشويات سهلة الهضم، وكذلك الابتعاد عن التوتر والبحث عن مزيد من الاسترخاء.

5- كن مستعداً دائماً
بعد أن علمت أنك بحاجة دائماً إلى الذهاب إلى الحمام سواء أثناء نزهة أو مناسبة ما لذا أحضر دائماً ملابس داخلية إضافية ومناشف ورقية، حتى يخف القلق الذى تشعر به.

6- تعلم الالتزام
لإدارة أعراض كرون يجب عليك معرفة ما يناسبك، وأفضل طريقة للقيام بذلك؟ وما هى كل الخيارات المتاحة أمامك ويجب أن تتعلم الالتزام حتى تخفف أعراض مرض كرون.

7- ابتعد عن الإجهاد والتوتر
يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى زيادة أعراضك، لذا فإن التوتر النفسى يزيد من أعراض مرض كرون، لذا خصص وقتًا للاسترخاء، أو الخروج مع صديق ، وحاول أن تكون نشطًا قدر الإمكان، ويمكنك ممارسة الرياضة أيضاً.