Top
موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

ما يجب أن تفعليه فى الأسبوع السادس من الحمل!

تاريخ النشر:01-04-2019 / 12:58 PM

المحرر: خاص الجمال - إيمان عبد الهادي

ما يجب أن تفعليه فى الأسبوع السادس من الحمل!
ما يجب أن تفعلية فى الأسبوع السادس من الحمل!

يكون الأسبوع السادس من الحمل بالنسبة للعديد من النساء بمثابة أسبوع الأخبار الجيدة، هذا الأسبوع سيكون أسبوعًا مهمًا بالنسبة للحمل.. تخيلى أنكِ بالفعل فى منتصف المرحلة الأولى من الحمل. 

قد تحدث تغييرات لجسمك بصرف النظر عن أعراض الحمل الشائعة مثل غثيان الصباح، آلام الظهر، آلام الثدي، حرق القلب أو الإمساك، ومن الأعراض الملحوظة والمهمة هو زيادة الوزن ولكن هذا قد يختلف من سيدة لأخرى، فقد تواجه العديد من النساء فقدان الوزن خلال الأسابيع الأولى من الحمل بسبب الغثيان والقيء، لكن لا داعى للذعر والقلق فقط حاولي الوصول لأفضل الطرق لتجنب الغثيان والقئ.

جسمك الآن ينتج الكثير من هرمون الغدد التناسلية المشيمية أو الهرمون المشيمي البشري؛ هذا الهرمون يزيد من تدفق الدم إلى منطقة الحوض ويجعل الكلى تعمل بكفاءة لطرد جميع السموم من الجسم. الآن بعد أن ينمو الرحم، سيبدأ الضغط على المثانة ومع عمل الكليتين بكفاءة ستذهبين إلى بيت الراحة كثيراً.

قد تكونين أيضاً أكثر نفوراً تجاه العطور والروائح وبعض الأطعمة التي قد تسبب غثيان الصباح، وأيضاً بعض من أعراض حرقة المعدة وألم الظهر، وقد يستمر ثدياك في الظهور مع بدء الاستعداد لجلسات الرضاعة الطبيعية بعد الولادة. 

تذكري أنك بصرف النظر عن هرمون الحمل فمستويات البروجيسترون المرتفعة أيضًا في جسمك يمكن أن تسبب الإمساك حتى مع نظام غذائي غني بالألياف وشرب ثمانية أكواب من الماء؛ لذلك عليكِ أن تعرفي كيف تتعاملين مع الإمساك.

لكن ما الذى يجب عليكِ فعله خلال الأسبوع السادس من الحمل؟ 

1- بحلول الأسبوع السادس ستزورين الطبيب لإجراء الفحص الطبي للاطمئنان على صحتك وصحة الجنين، تحدثي إلى طبيبك عن كل مخاوفك فى وقت مبكر حتى تتمكني من التخطيط لها.
 
2- حاولى الحفاظ على تناول الأكل الصحي وشرب المياه الكثيرة للتغلب على الإمساك والغثيان، وإذا كنت لا تريدين الطعام.. جربي السوائل الطبيعية والمفيدة لجسمك.

3- تناولي الكثير من الخضروات والفواكه والمكسرات للسيطرة على الرذائل الخاصة بكِ مثل التدخين والكحوليات والبقاء بعيدة عن الأطعمة التى قد تضر طفلك.

4- اهتمي بجسدك وأخذ الراحة حسب الحاجة، تجنبي أيضًا التوتر والقلق أثناء الحمل وحاولى معرفة كيفية السيطرة على التوتر أثناء الحمل.

5- خذي الفيتامينات السابقة للولادة وحمض الفوليك وحبوب الكالسيوم والحديد في الوقت المناسب؛ فنقص هذه العناصر الغذائية يمكن أن يؤدي إلى عواقب سلبية للطفل.

6- حاولي الحفاظ على الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحتك وصحة الجنين، ويمكنك أيضاً الذهاب إلى الطبيب لعمل أشعة فوق صوتية للجنين للاطمئنان على صحة نبضات وقلب الجنين.