Top
موقع الجمال

شارك

حول العالم

بالفيديو .. العثور على 4 نحلات داخل عين امرأة!

تاريخ النشر:16-04-2019 / 11:21 AM

المحرر: خاص الجمال - دينا صقر

لم يكن لدى المرأة البالغة من العمر 29 عامًا أي فكرة عن سبب تورم عينها، كانت تعاني من ألم لا يُطاق ولا يمكنها التوقف عن تمزيقها، قالت المرأة التايوانية إنها في حيرة من أمرها بشأن سبب استمرار تفاقم مشكلة ما.

ولكن عندما تلقت المرأة العلاج في مستشفى جامعة فوين في تايوان، لم يعثر الأطباء على عدوى بكتيرية -كما كنت تظن- أثناء النظر إلى عينيها من خلال المجهر، شهد هونغ تشينغ، رئيس قسم العيون في المستشفى، شيئًا لم يراه من قبل في حياته.

كانت أرجل الحشرة تتلوى من أحد جفون عينيها، انتزع نحلة صغيرة، تعرف باسم Halictidae،والغريب أنها كانت حية.

وعندما همّ الطبيب بإستخرج النحلة، وجد الثانية، والثالثة، وأخيراً  تم سحب اخر نحلة -رابعة- من جفن المرأة.

وفي مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي قال الطبيب، أن النحل كان يتغذى من دموعها، ووصف في وقت لاحق من التشخيص الطبي بأنها "حالة فريدة من نوعها"، وقد أنشأت الحشرات منزلاً جديداً تحت جفن المرأة!.

وقال الطبيب: "لقد رأيت شيئًا يشبه أرجل الحشرات، لذا أخرجتهم تحت المجهر ببطئ، واحدًا تلو الآخر دون الإضرار بأجسادهم"، والسبب في وجود النحل بداخل عينيها أنها كانت تشارك في مهرجان تشينغمينغ، المعروف أيضًا باسم يوم كنس المقابر.

وقالت للصحفيين: "كنت أقوم بزيارة أقارب أحد أقاربي، وكنت أجلس القرفصاء وأخرج الأعشاب الضارة، وشعرت بوجود شيء ما في عيني، في البداية ظننت أنها كانت مجرد أوساخ، ونظفت عيني بالماء ولم أقم بفرك عيني كثيرًا لبقية اليوم، كانت عيني تؤلمني لكن لم أفكر كثيرًا في الأمر حتى بدأت عيناي تنتفخ في تلك الليلة وعانيت من ألم لاذع جعلها تمزق".

وقال هونغ للصحفيين إنه كان من المحتمل جدًا أن يكون النحل موجودًا في ذلك الوقت، حيث يميلون إلى العيش بالقرب من القبور وفي الجبال.

في المستشفى في اليوم التالي، عندما علم هونغ أن النحل كان يتغذى على دموعها، شعر الطبيب بالإرتياح لأن المرأة، لم تفرك عينيها بشكل مفرط عندما تفاقم الألم، وأفاد أنه إذا كانت قدامت بذلك، فكان من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم القرنية الملتهبة أو قد يؤدي إلى العمى.

قال ماتان شيلومي -أستاذ مشارك في علم الحشرات بجامعة تايوان الوطنية-، إنه لم يسمع قط عن نحل يعيش داخل عين شخص قبل الحادث الأخير، وأضاف: "على حد علمي، هذه هي الحالة الأولى لنحلة أو دبور يتم اكتشافها في جزء من تشريح الشخص، حسب علمي"، "أنا متأكد من أن النحل قد اصطدم بالعين وحشر بين العين والجفن، لقد كانوا في المكان الخطأ في الوقت الخطأ ".

وأضاف أن هذا النوع من النحل يحتاج أحيانًا إلى الملح لتكملة نظامهم الغذائي، ووجدت دراسة أجريت هذا الشهر من جمعية كانزوم لعلم الحشرات أن هذا النوع تحديدا من نحل يتطلع إلى البكاء كمصدر للبروتين.

وقال شلومي: "لا يبدو أن الناس يضايقونهم، لذا سيذهبون إلى أي مصدر للملح، أعتقد أنهم سيكونون أغبياء إذا جاؤوا إلى البشر بحثًا عن الملح!".

في حين أن هناك أكثر من 1000 نوع من النحل في الولايات المتحدة وكندا وأمريكا الوسطى، ووفقًا لـ Terminix، فإنها لا تقوم بالمهاجمة إلا نادرا، أو عندما يتم إستفزازها.

وأضافت شلومي: "المرأة محظوظة للغاية، لم يكن بإمكانها طلب نحلة أفضل لتقتحم عينيها".

وأفاد بعض المصادر أنها خرجت من المستشفى ومن المتوقع أن تتعافى بالكامل، والنحل لا يزال على قيد الحياة،وسيتم الآن دراستها.

على الرغم من أن القضية ربما تكون الأكثر غرابة حتى يومنا هذا ، فقد أكد شلومي أن ما حدث كان حدثًا غريبًا ورائعًا ولكنه ليس مقلقًا.