Top
موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

توقعي هذه الأشياء في الشهر الثامن من الحمل

تاريخ النشر:02-06-2019 / 02:07 PM

المحرر: خاص الجمال - إيناس مسعود

توقعي هذه الأشياء في الشهر الثامن من الحمل
توقعي هذه الأشياء في الشهر الثامن من الحمل

في الشهر الثامن من الحمل تكون المرأة متشوقة لاستقبال طفلها وحمله بين ذراعيها وهذا ليس كل شيء، فخلال هذا الشهر تبدأ المرأة في الشعور بالإرهاق من الحمل بشكل عام، ومع تطور الشهر الثامن هناك أعراض عديدة يجب أن تكون المرأة مستعدة لها وهنا فيما يلي أهم هذه الأعراض.

1- سوف تواجه صعوبة في التنفس
في الشهر الثامن يضغط الطفل على المساحة التي تشغلها أعضاء الجسم مما يجعل جميع أعضاء الجسم بعيدة عن مكانها، ويشمل ذلك الرئتين اللتين تعملان بصعوبة أكثر لجلب الأكسجين الكافي للأم ولطفلها، وهذا يسبب صعوبة في عملية التنفس لهذا يجب على الحامل في هذه الفترة الاستلقاء والاسترخاء وعدم بذل أي مجهود صعب، ويوصي بعض الخبراء بتقليل المجهود قدر الإمكان رغم أن هذه النصيحة لا تناسب جميع النساء فهناك اختلافات بين ظروف كل امرأة والأخرى.

2- يبدأ الطفل في التحرك لتكون رأسه لأسفل
هذا هو الوضع المثالي لعملية الولادة حيث تكون رأس الطفل داخل المثانة لدرجة تشعرك أن الطفل جالس في هذا المكان طوال الوقت مما يضطرك للذهاب إلى الحمام كل 15 دقيقة وهذا أمر طبيعي يجعل الحامل تعتقد أنها أفرغت المثانة، وعند الوقوف تدرك أن الطفل يتحرك وأن المثانة تمتليء مرة أخرى، ولا يجب أن تجعل المرأة كثرة الذهاب للحمام سببا في عدم شرب القدر الكافي من المياه لأنها هي والطفل في حاجة دائمة إلى الترطيب.

3- يحدث بطء في عملية اكتساب الوزن
تكتشف العديد من النساء أن زيادة الوزن خلال الحمل تبدأ في الانخفاض خلال الشهر الثامن من الحمل ومع ذلك قد لايحدث ذلك من جميع النساء، ولو كانت المرأة تزداد في وزنها أكثر من المطلوب فعليها الابتعاد عن وزن نفسها وعدم الشعور بالقلق لأن القلق يضر بالطفل، وأن تعلم أن كل ما يحدث لها من تغيرات من أجل مصلحة الطفل المنتظر.

4- سوف تعاني من حرقة القلب (حرقة المعدة)
بما أن الحيز الذي تأخذه المعدة يقل مع نمو الجنين، فقد يصبح من الضروري على الحامل تناول وجبات صغيرة ومتكررة للتخلص من حرقة القلب أو تقليلها مع إمداد الجسم بالسعرات التي يحتاج إليها، وقد لا يمكنها تناول كمية الطعام التي كانت تتناولها من قبل، وحتى الأطعمة المفضلة لها يجب أن تتناولها باعتدال.

5- ينمو الطفل أسرع بكثير 
في الشهر الثامن يزن الطفل تقريبا 4 باوندات، وخلال الستة أو الأربعة أسابيع التالية خلال الشهر الثامن سوف يزداد وزن الطفل ليصل إلى نصف وزنه الذي سيولد به، ويعني ذلك أن الأم سوف يزداد وزنها أيضا بطريقة غير مريحة ولا يجب أن تتفاجأ لذلك.

كما أن الأم خلال هذه المرحلة قد ترفض عمل الرياضة مثل اليوجا أو ارتداء الملابس المعتادة؛ لأن بطنها تبدأ في النمو بسرعة ولابد من ارتداء ملابس فضفاضة للحمل.

6- تخرج إفرازات من الثديين
لو لم يخرج أي إفرازات صفراء اللون من الثديين خلال شهور الحمل الأخرى، فسوف تبدأ المرأة في ملاحظة نزول هذه الإفرازات خلال الشهر الثامن لأن الجسم يستعد في إنتاج الحليب من أجل الطفل، وسيبدأ اللبأ في التكون ليرضعه الطفل خلال الأيام الأولى من ولادته حتى ينزل حليب الأم بشكل كامل.

ولو حدث هذا الأمر مبكرا أو متأخرا فلا يجب أن تقلق الأم فلو بدأ الحليب في النزول فهذا لا يدل على أن الأم سوف تقدر على إطعام طفلها أو لا، كما يجب تذكر أن بعض النساء في الحمل الثاني أو الثالث قد ينزل لديهم اللبأ في وقت مبكر عن غيرهن.

7- الوسادة تصبح أفضل صديق للحامل
مع تمدد البطن تشعر المرأة بمزيد من عدم الارتياح بشكل كبير في أجزاء بجسمها مثل القفص الصدري والحوض والبطن.. ومع اقتراب نهاية الشهر الثامن يزداد الاضطراب، ولتمنح المرأة نفسها بعض الراحة لابد من محاولة النوم بوسائد متعددة، ويجب أن يكون النوم على جانب الجسم وهناك وسادة واحدة أسفل الرأس والرقبة، ووسادة تسند البطن وأخرى بين الركبتين.. وهذا سوف يساعدها في التخلص من بعض الشد والتوتر في جسمها.

8- سوف تجدين ضعف في الذاكرة
لو كانت الحامل تواجه مشكلة في تذكر بعض الأشياء المعتادة عليها فيجب أن تعلم أنها ليست بمفردها التي تشعر بذلك؛ حيث تواجه الكثير من النساء خلال الشهر الثامن وحتى بعد الولادة صعوبة في التركيز أو التذكر ويصبح من الضروري عليها تدوين ما تريد عمله في مفكرة أو على هاتفها الذكي.

وأخيرا ورغم كل شيء يعتبر الشهر الثامن من الحمل هو الأكثر إثارة لكل امرأة، فخلاله تقترب من نهاية هذه المعاناة والتفكير في كل التحضيرات اللازمة لاستقبال الطفل، لذا عليها أن تستمتع به قدر الإمكان.

تخصيص وقت للتوقف
نحتاج جميعا إلى بعض الوقت لإعادة شحن الطاقة والراحة، وطبعا يقضي مريض التوحد كثيرًا من الوقت بمفرده، وأحيانا يكون من المفيد له أن يصبح اجتماعيًا أكثر، وسوف يدرك من يعيش معه أن أمرًا بسيطًا مثل قضاء وقت العشاء مع الأسرة يتطلب الكثير منه وقد يحتاج إلى بعض الراحة بعده.

سيكون هناك الكثير جدا من الحب
سوف يشعر من يعيش مع مريض التوحد بالامتنان نتيجة للقدر الكبير من الحب الذي يحصل عليه من هذا الشخص حتى لو لم يظهر حبه بطريقة تقليديه، لكن يمكن أن يلاحظ ذلك من تصرفاته وحركاته الصغيرة ومدى تقديره له، وطبعا سوف يحب مرافق مريض التوحد كل الأشياء المدهشة التي يمكن أن يراها مريض التوحد ولا يدركها الشخص العادي.