Top
موقع الجمال

شارك

غذاء

الأطفال وتناول الأسماك

تاريخ النشر:16-06-2019 / 02:54 PM

الأطفال وتناول الأسماك

من الطبيعي أن تشعر الأم بالقلق حول الأسماك، من ناحية تعرفين أنها مغذية للغاية ومن ناحية أخرى تخافين من التلوث بالزئبق مما يجعلك تبتعدين عنها تماما، ولكن في هذه الحالة تفوق المنافع المخاطر بكثرة وهناك العديد من الطرق العقلانية لتقليل المخاطر؛ حيث أصبحت المعلومات حول الاستهلاك الآمن أكثر وضوحا من أي وقت مضى.
 
ما هي الأصناف الآمن تناولها من الأسماك؟
الحقيقة هي أن معظم الأسماك تحتوي على كمية من ميثيل الزئبق وهو شكل من أشكال الزئبق يمكن أن تكون سامة للدماغ بكميات كبيرة. إن الأسماك الكبيرة التي تعيش لفترة طويلة تميل إلى أن تكون أكثر تلوثاً، لكن العديد من الأصناف الأخرى تحتوي على كميات أقل بكثير من الزئبق، وفي بعض الحالات مجرد كميات ضئيلة وهي آمنة حتى للأطفال الصغار والنساء الحوامل.
وهناك بعض الأسماك والمأكولات البحرية تحتوي على أقل كميات من الزئبق تشمل:
-    سمك السلمون.
-    البلطي.
-    بولوك.
-    الحدوق.
-    سمك السلور.
-    الرخويات.
-    المحار.
-    جمبري.
-    الأسقلوب.

ما هي الكمية المسموح بتناولها؟
تقول إدارة الأغذية والعقاقير إنه للحصول على الفوائد الصحية يجب على الأطفال تناول السمك 2-3 مرات في الأسبوع، لكن من الواضح أن كمياتهم يجب أن تكون أصغر من تلك الخاصة بالكبار.
 
ما الفائدة التي نحصل عليها من تناول السمك؟
يحتوي السمك على الكثير من البروتين والحديد والمعادن عالية الجودة، تحتوي بعض الأصناف (مثل السلمون والأنشوجة والسردين) على أحماض أوميغا 3 الدهنية والتي تعد مفيدة لصحة القلب وتطوير العقول، تحتوي بعض أنواع الأسماك (مثل السلمون) على فيتامين (د) والذي يصعب الحصول عليه من خلال أنواع الطعام الأخرى.

ماذا عن التونة؟
التونة المعلبة هي خيار شائع للعائلات لأنها مريحة وبأسعار معقولة، يحتوي كل من سمك التونة الخفيفة والبيكور على كميات أعلى من الزئبق مقارنة بالأصناف المذكورة أعلاه؛ لذلك من المهم اتباع نصيحة إدارة الأغذية والعقاقير. يقال إن سمك التونة الخفيف يحتوي على كمية أقل من الزئبق السام أقل من البيكور آمن لتناوله ولكن يفضل تقديم الأنواع الأخرى من الأسماك أيضا.