Top
موقع الجمال

شارك

الطب البديل

ما هى المياه القلوية؟

تاريخ النشر:19-08-2019 / 10:21 AM

ما هى المياه القلوية؟

يعتقد بعض الناس أن المياه القلوية أفضل من مياه الشرب العادية، ولكن فى الواقع يفضل الكثير شرب الماء العادي على المياه القلوية.

الفرق الأساسي بين الماء العادي والقلوى وفقا لتقرير موقع "onlymyhealth" هو المستوى الهيدروجيني بها،  فالماء القلوي أقل حمضية نسبيًا من ماء الشرب العادي، في حين أن الرقم الهيدروجيني للمياه الطبيعية هو 7 ، فإن المياه القلوية لها درجة الحموضة من 8 أو 9.

تصف كلمة "القلوية" الطبيعة الأساسية قليلاً لهذا الماء، فقد يعني أنه يمكن تحييد الأحماض في الجسم وبالتالي تنظيم مستوى درجة الحموضة في الجسم، ومن المفترض أنه يحتوي على الكثير من المركبات القلوية مثل البوتاسيوم والسيليكا والكالسيوم والمغنيسيوم وبيكربونات.

يقول الأشخاص الذين يفضلون المياه القلوية إن استبدال مياه الشرب العادية بمياه قلوية يمكن أن يمنع ويعالج العديد من المضاعفات الصحية إلى جانب إبطاء عملية الشيخوخة، لأنه يزيد من معدل امتصاص المواد الغذائية في الجسم مما يعزز عملية التمثيل الغذائي.

فوائد المياه القلوية للجسم
رغم عدم وجود أدلة كثيرة على الفوائد الصحية للمياه القلوية، ولكن بعض الأشياء الجيدة التي يقولها الناس عن المياه القلوية، أنها قد تساعد في:

- فقدان الوزن.

- الهضم.

- إزالة السموم من المعدة.

- تحسين مناعة الجسم.

- إعطاء توهج صحي على الجلد.

- مكافحة الشيخوخة.

- الوقاية من الأمراض المزمنة مثل السرطان.

هل المياه القلوية آمنة؟
لا، على الرغم من كل الأشياء الجيدة التي قيلت حولها، هناك بعض الجوانب السلبية لشرب المياه القلوية يوميًا وتشمل هذه:

خفض المستويات الحمضية في المعدة:
 يقلل الماء القلوي من الأحماض في المعدة ما يساعد على قتل مسببات الأمراض والبكتيريا في المعدة.

مشاكل الجهاز الهضمي:
قد تؤدي زيادة القلوية في الجسم إلى إثارة القدرة الهضمية للمعدة والتي تؤدي إلى مشاكل صحية متعلقة بالمعدة مثل اضطراب المعدة والغازات والحموضة.

صحة العظام:
القلوية هي حالة تكون فيها القلوية عالية للغاية في الجسم، ما يقلل من مستويات الكالسيوم الحر في الجسم الذى يعيق صحة العظام.

تهيج الجلد:
من المحتمل أن تؤدى الأحماض المخفّضة وزيادة القلويات إلى إثارة الجلد حيث تميل إلى الشعور بالتهيج والحكة في الجلد.

مشاكل أخرى: القيء والغثيان والإحساس بالوخز والإرهاق العضلي وهزات اليد وما إلى ذلك.