Top
موقع الجمال

شارك

أناقة هي

الأساطير والرومانسية تغزو سوق الموضة .. وتشعله نارا

تاريخ النشر:15-04-2009 / 12:00 PM

الأساطير والرومانسية تغزو سوق الموضة ..  وتشعله نارا
ورود وأسماك وعقارب تعشش في أزيائك ومجوهراتك هذا الموسم

صناع الموضة قلقون من انخفاض مبيعاتهم، ومسؤولو المجلات البراقة متشائمون من انخفاض نسبة إعلاناتها، والمصممون خائفون من أن يصابوا بلوثة جنون تنسيهم الواقع وتدفعهم إلى شطحات لا تحمد عقباها في السوق.

 والنتيجة أن أغلبهم لعبوا على أوراق رابحة ومضمونة بانتظار أن تمر الأزمة بسلام، الأمر الذي يفسر الألوان المحايدة والتصميمات الكلاسيكية والابتكارات الفنية المحسوبة، التي عاد فيها العديد منهم إلى التفصيل الهندسي والمنحوت للتعويض عن الجرأة في الابتكار.

ما لا يختلف عليه اثنان أن الأزياء التي طرحوها جد معقولة ولا تزال تثير الحلم رغم قتامتها وفنيتها المتحفظة، وليس أدل على ذلك من تشكيلة ألبير إلبيز الرائعة، إلا أن كل شيء يزيد على حده في عالم الموضة يصيب بالتخمة ويتطلب «تونيك».

بعبارة أخرى نحتاج إلى جرعة من الألوان والشقاوة تدخل بعض البهجة والأمل في النفوس في وقت تغطي فيه أصوات التشاؤم على كل من سواها.

ولحسن الحظ، هذا ما تحقق على يد حفنة من المصممين، يمكن القول إنهم كانوا نشازا خلال أسابيع الموضة الأخيرة، بدوا وكأنهم يعانون من ضربة شمس في هذه الأجواء الغائمة، لكنهم كانوا بالنسبة للمرأة بمثابة نسمة صيف باردة ومنعشة.

فدار فيرساتشي مثلا، استعانت بالرسامة المعروفة جولي فيرهوفن لإعادة صياغة «الميدوزا» وهي العلامة التي تعرف بها الدار منذ تأسيسها على أقمشة فساتين صيفية منسدلة وإكسسوارات، على شكل أحذية وحقائب يد، وكانت النتيجة جد موفقة، تجمع بين الفنية والابتكار، عنصرين بدأنا نشتاق إليهما كثيرا. ما يحسب للفنانة جولي أنها نجحت في أن تترجم الميدوزا وحيوانات أسطورية أخرى فضلا عن صور من الطبيعة بألوان هادئة ومنعشة.

ومما لا شك فيه بالنظر إلى أسلوبها أنها حرصت ألا تكون صارخة حتى لا تتضارب مع المطبوعات المتنوعة والمتعددة.

دار «فندي» التي تعرف بالكلاسيكية والعصرية، هي الأخرى عانقت الطبيعة من خلال فساتين رائعة لكن فنية من خلال ورود ملفوفة من نفس قماش الفستان على طريقة الأوريغامي.

وهي خروج عن المألوف بالنسبة للدار، لأنها تحف فنية أكثر منها قطع أزياء، وبالتالي تخاطب شريحة معينة من النساء الذواقات.

الأمر نفسه ينطبق على الثنائي باسو أند بروك، اللذين يعودان دائما إلى ما يتقنانه أكثر وهو الرسم على القماش، وينجحان في تقديم لوحات فنية متحركة، هذه المرة غلبت عليها الأزهار والأسماك حتى فيما يتعلق بفساتين السهرة والمساء والإكسسوارات.

أما الهندي مانيش ارورا، فحدث ولا حرج، حيث قدم في باريس تشكيلة لم تكن مستوحاة من الطبيعة فحسب بل متفتحة بورودها وأزهارها، وصارخة بكل ما يمكن أن يخطر ببالك من كائناتها الحية، حتى تكاد تشعرك بأنك تشاهد سيركا يغلي بالحركة والأكشن.

فقد طبعت نقوشات الزرافات والأسود والفراشات إلى جانب الحشرات الغريبة والعجيبة جاكيتات تصل إلى الركبة وفساتين مفصلة على الجسم وبنطلونات وتنورات قصيرة، كما ظهرت بها زهور متفتحة تعلن عن نضوجها لدرجة أنها تكاد تتدلى من غصونها وهي تشرئب إلى الخارج.

فنية لا يضاهيها ضخامة وجرأة سوى مجموعة المجوهرات التي طرحتها فكتوار دي كاستيلان لدار «ديور».

فالاثنان أخذا فكرة الحيوانات الأسطورية والحدائق والأدغال وأغدقا عليها الكثير من الفانتازيا. الرسالة التي ضمنتها فكتوار مجموعتها هي: «لا تهمك الأزمة المالية، ولا تتخوفين من تبعاتها، على الأقل عند شراء مجوهراتك».

مقولة تظهرها وكأنها تعيش في برج عاجي، لكن الحقيقة أنها لا تعيش بمعزل عن العالم، بدليل معرفتها الجيدة للطريق إلى قلب المرأة. فهي لم تتخل عن أي جزئية من الترف هنا، ولم تبخل على هذه التشكيلة، التي أطلقت عليها «إيديل أو بارادي» بشيء بدءا من الخامات المستعملة إلى الابتكار والفنية السريالية والأسطورة الرومانسية مرورا بالحرفية العالية. بالنظر إلى المجموعة التي طرحتها مؤخرا، خلال أسبوع باريس للموضة الجاهزة، تشعر أنه ليس هناك جديد عما قدمته في المواسم الماضية، لكن ما إن تقترب أكثر ليلامس أنفك الزجاج الذي تحتمي به هذه الإبداعات، حتى تشعر بأن هذه مجموعة «تشرح النفس» بألوانها الزاهية، وتنسى للحظات أنها جريئة أو درامية في وقت أصبحت فيه الكثير من النساء يفكرن عشر مرات قبل الإقدام على شراء قطعة لافتة.

لكن التجربة تقول إنه لحد الآن، كل ما تطرحه هذه الفنانة يبيع، لهذا فهي لا تبدو قلقة بهذا الشأن مثل غيرها، بدليل أن مجموعتها «بيلادونا» التي قدمتها منذ ما يقرب من الموسمين، نفدت من الأسواق سريعا.

 المجموعة الأخيرة لا تفرق عنها كثيرا في ظاهرها، لكنها تختلف كثيرا في تفاصيلها وفي استعمالاتها لأحجار بدرجات جديدة.

وجه التشابه أنها هي الأخرى تمثل حدائق غناء وأزهارا متفتحة وحيوانات منحوتة، استلهمت بعضها من قاع البحار وبعضها من الغابات والحدائق وبعضها الآخر بدا وكأنه حشرات تعشش في الشعاب المرجانية، لتكون النتيجة بمثابة حديقة تتراقص بألوان التورمالين، حوالي 26 لونا من هذا الحجر استعمل هنا وغيره من الأحجار والتقنيات التي لم تكن تخطر على البال في صياغة المجوهرات الراقية التي يقدر ثمنها بمئات الآلاف من الدولارات.

 لكن خيال فكتوار لا حدود له، وما يغذيه ثقة دار «ديور» بها. فمنذ 10 سنوات، تاريخها مع الدار، وهي تتحفنا بقطع مستوحاة من كائنات أسطورية تلعب على موضوع الطبيعة وكائناتها.

القاسم المشترك بينها أنها تتعدى المألوف والمعقول لكنها تدغدغ كل حاسة من حواس المرأة. أكبر دليل على هذا القول إن هذه المصممة الارستقراطية الجذور، هي التي جعلت خواتم الكوكتيل الضخمة موضة تحلم كل واحدة منا بالحصول عليها، كونها متميزة وفي الوقت ذاته تغني عن أي مجوهرات أخرى.

 بعد مجموعتها التي أطلقت عليها «أنكوايابر» (غير معقول)، والتي استمدت كل عناصرها من كائنات بحرية، من أفاعي البحر والأسماك وغيرها وركزت فيها على حجرها المفضل الأوبال، تفتح خيالها فيما بعد على جزيرة سريالية اسمها «بيلادونا» تعيش فيها حيوانات ساحرة المظهر لكنها تصيب في مقتل. فهي على شكل ورود وأزهار ونباتات تغري الحشرات على الاسترخاء بين أحضانها لتكون النتيجة موتها المحتم، حيث تنغلق عليها البتلات فتبتلعها.

من «بيلادونا» ولدت تشكيلة أطلقت عليها عنوان «ميلي كارنيفورا» تلعب على نفس موضوع «بيلادونا» وتجسد 24 زهرة قاتلة مع إضافة خامات جديدة وأحجار ملونة بدرجات لم تستعملها من قبل في مجوهراتها الراقية، سعر الواحد يتباين ما بين 7000 إلى 750 ألف جنيه إسترليني.

وأخيرا وليس آخرا جاء دور مجموعتها الجديدة «إيديل أو بارادي» وهي عبارة عن ثماني قطع، تمثل عند جمعها طقما متكاملا يشمل بروش وقلادة وأقراط أذن.

فالفكرة منها أنه بإمكان محظوظة الحظ التي ستمتلكها شبك كل القطع مع بعض في مناسبة تتطلب الفخامة، أو تفكيكها لاستعمال كل واحدة على حدة والحصول على قطعة صغيرة تتماشى مع مناسبات صغيرة.

 فكتوار بنت هذه المجموعة على أسطورة من بنات خيالها، مفادها أن رجلا يعشق زوجته تنقل في عوالم غريبة وبعيدة وجمع خلال رحلاته هذه الكنوز، وبالتالي، عندما تلبس محبوبته السوار، يمكنها أن تحركه باتجاهات مختلفة، ومع كل حركة أو اتجاه، ترى وجها جديدا من وجوه هذه العوالم، كما أن كل قطعة من القطع الثماني تحمل اسم أحد هذه العوالم البعيدة وتتميز بأحجار مختلفة تتراقص على بريق الأوبال أو الزفير أو التانزانيت أو التورمالين إلى جانب الماس الأبيض وغيره.