Top
موقع الجمال

شارك

أناقة هي

عرض أزياء في أربيل يثير إعجاب النساء .. وسخط الرجال

تاريخ النشر:01-05-2009 / 12:00 PM

عرض أزياء في أربيل يثير إعجاب النساء .. وسخط الرجال
العرض شاركت فيه ملكتا جمال مصر وتركيا

افتتح في مدينة اربيل بإقليم كردستان أمس، معرض تجاري للسلع بمشاركة 350 شركة من 12 دولة، من بينها تركيا التي تتصدر جميع الدول بمشاركة 140 شركة عنها، وإيران ومصر ولبنان وبلجيكا وألمانيا وإيطاليا وكازاخستان. ويستمر المعرض الذي شاهده الآلاف من الزوار من مختلف مدن وقصبات الإقليم، خمسة أيام ويضم سلعا غذائية واستهلاكية وأجهزة منزلية ومكتبية حديثة ومواد إنشائية وزراعية إضافة إلى موديلات جديدة من السيارات وغيرها.

ويشكل المعرض فرصة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الشركات الأجنبية ورجال الأعمال الكرد والشركات المحلية في الإقليم، إضافة إلى إتاحة الفرصة للشركات الأجنبية للإطلاع على الأوضاع الاقتصادية الراهنة في الإقليم، ودراسة سبل مشاركتها في عمليات ومشاريع الإعمار في المنطقة.

وعلى هامش أنشطة المعرض المقام على أرض المعارض الدولية في أربيل، قدم عرض لأزياء الموضة النسائية هو الأول من نوعه في تاريخ إقليم كردستان، حيث شاركت نحو 20 فتاة تركية من بينهن ملكتا الجمال في كل من تركيا ومصر بعرض لافت للأزياء النسوية الصيفية من تصميمات المصمم التركي الشهير إيرول البا يارك، وكانت في معظمها عبارة عن فساتين السهرة التي اتسمت بالإثارة من حيث تصاميمها الغريبة جدا على المجتمع الكردي والمقتبسة من التراث التركي القديم وأقمشتها الحريرية البراقة التي تغلبت عليها الألوان الرئيسية الثلاثة، الأحمر والأزرق والأصفر، وشاهد العرض الذي قدم في باحة مطعم تارين الشهير المئات من زوار المعرض من كلا الجنسين.

وعلق سردار عبد الكريم (42 عاما)، ويعمل محاميا على الأزياء المعروضة بالقول «أنها جذابة ورائعة في تصاميمها العصرية، لكنها لا تناسب المرأة الكردية إطلاقا، كونها تعيش في مجتمع محافظ ومنغلق نوعا ما، ولا تتقبل مثل هذه الأزياء العارية التي ربما لا ترتديها النسوة حتى في بعض الدول الأوروبية»، وقال لـ«الشرق الأوسط»، «لا اعتقد أن مثل هذه الأزياء ستلقى رواجا في إقليم كردستان، خصوصا في أربيل التي غالبية سكانها من المحافظين، وعلى الشركات المصممة البحث عن أسواق بديلة».

فيما وصفت شيلان عباس (29 عاما) وتعمل مدرسة تاريخ في ثانوية للبنات بمدينة السليمانية التي حضرت العرض تصاميم الأزياء، بأنها «أكثر من خرافية»، وأنها ستعمل على اقتناء أحد تلك الفساتين أو الاستعانة بأحد التصاميم المعروضة لخياطة فستان مماثل. وقالت لـ«الشرق الأوسط» إنها سترتدي الفستان في «المناسبات التي تقام بمدينة السليمانية التي تعتبر الأكثر انفتاحا وتتقبل مثل هكذا أزياء»، مؤكدة أن «النسوة في المجتمع الكردستاني بحاجة إلى مثل هكذا عروض رائعة للأزياء لاقتباس الأفكار من تصاميمها في خياطة أزيائهن بما ينسجم وواقع المجتمع الكردي».

هذا ومن المقرر أن يقام معرض آخر للألبسة في مدينة أربيل أيضا خلال شهر أغسطس (آب) المقبل يضم تصاميم لأزياء مصرية قديمة وحديثة، علاوة على عرض خاص لأزياء المحجبات في شهر رمضان المقبل.