Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

داء الجيارديا .. عدوى تصيب الأمعاء الغليظة بسبب التلوث

تاريخ النشر:03-07-2009 / 12:00 PM

داء الجيارديا  .. عدوى تصيب الأمعاء الغليظة بسبب التلوث
قد لا تظهر أعراض المرض على بعض الأشخاص الحاملين لهذا الطفيل في أمعائهم، ولكن عند حدوث الأعراض فهي إما أن تظهر فجأة أو تدريجيا

تعد الغيارديا لامبليا (giardia lamblia) من الطفيليات وحيدة الخلية من فصيلة السوطيات، وتسبب داء الغيارديا، وهو عدوى تصيب الأمعاء الغليظة، ويعتبر هذا المرض أحد أكثر الأمراض الطفيلية انتشارا في العالم، وسبب انتشاره هو التلوث البيئي غير الصحي، كتلوث الماء والطعام.

وينتقل المرض باستخدام أو شرب الماء الملوث أو تناول الطعام الملوث بالطفيل، كما ينتقل أيضا عن طريق الملامسة بين الأشخاص من شخص مصاب بالمرض إلى آخر غير مصاب، وينتقل أيضا عن طريق الاتصال الجنسي.

يعيش الطفيل في المياه الباردة، كمياه البحيرات الجبلية أو الجداول المائية التي تتلوث بفضلات الحيوانات، ولا يتم القضاء على طفيل الغيارديا عند إضافة الكلور المعقم إلى الماء.

والأمر المهم هو أنه لو كان الماء يحتوي على عدد قليل جدا من الطفيل فإنه يمكن أن يسبب المرض. قد لا تظهر أعراض المرض على بعض الأشخاص الحاملين لهذا الطفيل في أمعائهم، ولكن عند حدوث الأعراض فهي إما أن تظهر فجأة أو تدريجيا.

وفي داء الجيارديا الحاد تظهر الأعراض خلال ثلاثة أسابيع من التعرض للعدوى، وتشمل الأعراض الإسهال المائي مع ألم وتقلصات في البطن، يصحبها في بعض الأحيان ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، ويختفي الإسهال تقريبا بعد أسبوع من بدئه، وقد تستمر الأعراض لفترات طويلة لدى البعض.

أما داء الجيارديا المزمن فقد لا يصاب المريض بالإسهال بشكل بارز، أو لا يعد أهم أعراضه، وعوضا عن ذلك يشكو المصاب من ليونة في البراز وانتفاخ في البطن بشكل واضح، يصحبه تجشؤ متكرر ذو رائحة كريهة، ويشكو المريض من نقصان في الوزن، ولا تستمر الأعراض بصورة دائمة، بل تختفي وتعود على مدى أعوام.

ويشخص هذا المرض من أعراضه المميزة وظهور الطفيل في عينة البراز الذي يفحص لتأكيد التشخيص، ويتم العلاج بتناول المضادات الحيوية لمدة عشرة أيام، ويحدد نوع المضاد اللازم من قبل الطبيب المعالج، وفي حال فشل العلاج، وهو ما يحدث لنحو 20 في المائة المرضى، ينصح بتمديد فترة العلاج.

وفي حال فشل العلاج بصورة متكررة يجب فحص أفراد العائلة وعلاجهم لإمكانية حمل أي منهم للطفيل دون وجود أعراض.