Top
موقع الجمال

شارك

غذاء

العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية وتأثيرها على صحة الفرد

تاريخ النشر:06-12-2018 / 12:00 PM

المحرر: خاص الجمال - سماء هاني

العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية وتأثيرها على صحة الفرد
خلق بعض التغييرات فى النظام الغذائى الخاص بكِ يمكن أن يحسن من حالتك المزاجية

هل تعلمين أن تناول الزبادى فى الصباح يمكن أن يساعد فى اعطاءك الطاقة اللازمة كى تبدأين يومك، وأن تناول طبق واحد من المكرونة فى فترة ما بعد الظهر يساعدك على النوم جيدا؟

فبعض الأطعمة يمكنها العمل على تهدئتك وأن تمنحك الشعور بالسعادة والراحة النفسية، وبعض الأطعمة الأخرى يمكن أن تجعلك أكثر نشاطاً ويقظة.

ومن هنا كانت الحاجة الى معرفة كيف يمكن للعلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية أن تؤثر على صحة الفرد؟

فالأطعمة التى نتناولها تعمل على تغيير الطريقة التى نستخدم بها الأحماض الأمينية amino acids فى أجسامنا،وقد تغير أيضا من كيفية انتاج أجسامنا للمواد الكيميائية.

ومن ناحية أخرى فأن هناك بعض التفاعلات الكيميائية التى من شأنها تغيير مستويات السكر فى الدم،والذى بدوره سوف يؤثر على الحالة المزاجية والشهية.

والأطعمة مثل الحليب والسمك واللحوم والدواجن يمكن أن تمنحك الذكاء وكذلك الطاقة،حيث أن الأحماض الأمينية الموجودة فى هذه الأطعمة تساعد فى خلق التهدئة العصبية التى تجعلك أكثر يقظة.

وعلى صعيد آخر فأن الأطعمة الغنية بالكاربوهيدرات كالبطاطس مثلا تساعدك على الإسترخاء،وهذا لأنها تعمل على انتاج السيروتونين وهو الذى يعمل على تهدئة الأعصاب وتخفيف القلق والإكتئاب.

العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية:
فخلق بعض التغييرات فى النظام الغذائى الخاص بكِ يمكن أن يحسن من حالتك المزاجية، مع مراعاة الآتى:

- تناول الإفطار الصحي: فأذا كان الإفطار عادة قطعة من الخبز المحمص وبعض الفواكه الطازجة،فعليك إضافة القليل من البروتين مع كوب من اللبن منخفض الدسم أو الجبن المنزلى، فهذا البروتين يمكنه أن يساعد فى تنشيط خلايا المخ،واعطاؤك المزيد من الطاقة مع مساعدتك على مكافحة التعب والآلام، وعند تخطي وجبة الإفطار فقد تفقدين تركيزك الزهنى وكذلك الشعور بالتعب وسرعة الإنفعال.

- تجنب وجبات الغذاء الثقيلة التى سرعان ما تشعرك بالكسل: فأن تناول صحن من المكرونة مع الصلصة قد يبدو جيدا،ولكنك ستشعرين بالنعاس فور الإنتهاء من الطعام.

والأفضل أن يكون الغذاء مزيجا من البروتين والخضروات والحبوب الغنية بالكاربوهيدرات، مع تجنب المحليات والسكريات، وهذا لأنها تعمل على رفع نسبة السكر فى الدم بسرعة واعطاؤك المزيد من الطاقة، ثم تتركك وقد تشعرين بالنعاس عند انخفاض مستوى السكر مرة أخرى.

- اختيار الوجبات الخفيفة: فأذا كنتى ممن يتناولون الوجبات الخفيفة فعليك اختيار تلك الوجبات التى تحتوى على دهون أقل أو أن تكون خالية من الدهون،كما أن اختيار الكميات البسيطة من الكاربوهيدرات هو الأفضل على الإطلاق.

- الحد من البروتين فى العشاء: فيمكنك تناول العشاء الغنى بالكاربوهيدرات كالمكرونة مثلا والبطاطس والحبوب والأرز مع القليل من البروتين،وهذا سوف يساعدك على الإسترخاء قبل وقت النوم.

ومن ناحية أخرى فعليك التأكد من حصولك على ما يكفى من البروتين فى وجبات الطعام الأخرى،مع عدم الإفراط فيه أثناء وجبة العشاء.

والسبب فى ذلك هو أن عند تناول المزيد من البروتين فى العشاءسوف يدفع الجهاز الهضمى على العمل لفترات طويلة،وستجدين صعوبة فى الحصول على نومة هادئة.

- شرب الكثير من الماء: وخاصة إذا كنتى تمارسين التمرينات الرياضية يومياً، فعليك شرب المزيد من الماء،وهذا يختلف وفقا لحالتك الصحية ووزنك ومستوى نشاطك وكذلك النظام الغذائى الخاص بكِ والبيئة المحيطة، أيضا فقد تحتاجين الى المزيد من الماء إذا كنتى فى مناطق مرتفعة أو جافة، كما أن بعض المشروبات مثل التى تحتوى على مادة الكافيين قد تؤدى الى مزيد من التبول وفقدان السوائل.

- التحكم فى مستوى القلق والتوتر: فالتوتر والقلق يمكن أن يدفعك فى البحث عن الأطعمة التى تحتوى على نسب دهون مرتفعة،وكذلك الموالح والسكريات أو تجنب بعض الأطعمة، وبالتالى فهذا سوف يؤثر على وزنك وصحتك العامة.

- تحسين صحتك بالوسائل الطبيعية: كتناول وجبات متوازنة والحفاظ على وزن صحى،والحد من السكر والكافيين والكحول.