Top
موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

ما هي وسائل الوقاية من العدوى والفيروسات بعد الختان؟

تاريخ النشر:18-11-2009 / 12:00 PM

ما هي وسائل الوقاية من العدوى والفيروسات بعد الختان؟
لابد من التعقيم الجيد قبل عملية الختان ومتابعة العضو للطفل، من قبل والديه، بعد الختان وأثناء تغيير الحفاظة.

تهمل بعض الأمهات، خاصة غير المتعلمات منهن، أمر التعقيم والتنظيف الجيدين لمنطقة الختان عند الطفل مع كل تغيير لحفاظته وذلك بعد عملية الختان، مما يطيل فترة الالتئام.

الختان عملية بسيطة وآمنة في أدائها وبالغة الأهمية في مكان عملها حيث أنها تجرى لأكثر أعضاء الجسم حساسية، أما عن حدوث مضاعفات عقب إجراء عمليّة الختان فهو أمر نادر جدّاً.

وما قد يحدث من التهاب أو عدوى بالمنزل فهو بسبب الجهل وعدم توفر العناية الصحّية.

ولعل من أهم خطوات الختان التعقيم الجيد قبل العملية ومتابعة العضو للطفل، من قبل والديه، بعد الختان وأثناء تغيير الحفاظة.

إن حديثي الولادة من الأطفال الذكور بحاجة الى الرعاية الصحية الجيدة بعد عملية الختان لمنع الاصابة بعدوى الأمراض والتمتع بفترة مريحة بعد العملية.

ولهذا تقترح الاكاديمية الاميركية لأطباء الاسرة التعليمات التالية من أجل الرعاية الوقائية بعد الختان:

- على الأم أن تقوم بتنظيف المنطقة بعناية فائقة وبلطف في كل مرة تقوم فيها بتغيير الحفاظ للطفل.

- إذا كان هناك ضمادة مستخدمة لحماية المنطقة، فعلى الأم أيضا أن تقوم بتغيير هذه الضمادة خلال كل تغيير حفاظة للطفل.

- إذا كان هناك جهاز حزام بلاستيكي plastibell، تركه الجراح بعد عملية الختان مفترضا أنه سوف يسقط تلقائيا بعد عدة أيام، فعلى الوالدين عرض الطفل على الطبيب بعد اليوم العاشر، في حالة عدم سقوطه، ليقوم بازالته يدويا.

- على الأم وضع نوع من الكريمات أو الجيلي (الهلام) لمنع الاصابة بالحساسية والتهيج والعدوى.

- إن وجود بضعة نقاط صغيرة من الدم في حفاظة الطفل هو أمر طبيعي، ولكن ينصح بالاتصال على الطبيب بدون تأخر اذا كانت كمية الدم كبيرة.

- يجب على الوالدين استشارة الطبيب عند ملاحظتهم أياً من الاعراض التي تدل على بداية الاصابة بالعدوى المرضية مثل الحمى، احمرار المنطقة او تورم واضح على العضو، او خروج افراز ذي لون اصفر والذي يدل على وجود عدوى مرضية.