Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

الدليل الكامل لمرض التهاب المفاصل الصدفي

تاريخ النشر:03-01-2019 / 12:00 PM

المحرر: خاص الجمال - سماء هاني

الدليل الكامل لمرض التهاب المفاصل الصدفي
تكمن مشكلة التهاب المفاصل الصدفي فى مهاجمته للجهاز المناعي مسببا تلف أنسجته الخاصة

التهاب المفاصل الصدفي هو المرض الذى يسبب مشكلة مزدوجة للجسم، فكل من الجلد والمفاصل يتأثران بشدة من جراء تلك الاضطرابات الذاتية، وبعد شهور أو ربما سنوات من العيش بهذا الطفح الجلدي المزعج، يبدأ بعض الأشخاص المصابين بالصدفية بالشعور بالآلام وتورم الأصابع ومفاصل الجسم الأخرى، وبالنسبة لأشخاص آخرين تبدأ آلام المفاصل أولا يليها الطفح الجلدي.

وتكمن مشكلة التهاب المفاصل الصدفي فى مهاجمته للجهاز المناعي مسببا تلف أنسجته الخاصة، وفى الغالب لا يمكن الشفاء من التهاب المفاصل الصدفي، إلا أن العلاج يساعد فى السيطرة على الأعراض، حيث إن التشخيص المبكر، والعلاج ضروريان للغاية، أما إذا تُرك المرض دون علاج مناسب، فيمكن لتلف المفاصل أن يصبح دائما.

من هو الشخص الذى يُصاب بالتهاب المفاصل الصدفي؟
يصيب التهاب المفاصل الصدفي الرجال والنساء على حد سواء، وعادة ما يظهر بين سن ال30وال 40 عاما، ويمكن أن يتطور بين الأطفال أيضا.

ما هى أعراض التهاب المفاصل الصدفي؟
والعرض الأكثر شيوعا هو مزيج من الطفح الجلدي وآلام المفاصل، والطفح الجلدي المعتاد يكون عبارة عن بقع حمراء يمكن أن تتحول إلى بثور بيضاء.ولا يتكون الطفح عادة قبل وجود آلام المفاصل.

ويعد تورم المفاصل خاصة فى اليدين والقدمين من الأعراض الأخرى المميزة لمرض التهاب المفاصل الصدفي، وقد تتأثر مفاصل الجسم الأخرى بما فى ذلك الظهر والرقبة والفخذين.

وبعض الأعراض الأخرى قد تشمل:
- صعوبة تحريك المفاصل المُصابة.

- ظهور البقع فى الجزء الخلفي من كعب وقوس القدم.

- تصلب المفاصل فى الصباح.

- التعب والإرهاق.

- أحمرار وتهيج العينين.

- انفصال الظفر عن قاعدته وتحوله إلى مظهر يشبه العدوى الفطرية.

ماهى مسببات مرض التهاب المفاصل الصدفي؟
السبب الدقيق لالتهاب المفاصل الصدفي غير معروف حتى الآن، وربما يكون بسبب المزج بين بعض العوامل الجينية الموروثة، والعوامل البيئية(المكتسبة)، فهناك نحو 40% من الأشخاص المصابون بالمرض يكون لديهم أحد أفراد الأسرة مصابا بنفس المرض، مما يوحى بأن العوامل الوراثية قد تؤثر فى حدوث هذا المرض.

وبعض الأسباب الأخرى قد تكون مرتبطة بالعدوى، مثل بكتيريا الحلق، والتى تزيد من سرعة الجهاز المناعي فى مكافحتها، ولكنها تؤثر بالسلب على أنسجته الخاصة مسببة تلفها.

كيف يتم تشخيص التهاب المفاصل الصدفي؟
سوف يطلب منكِ طبيبك الإجابة على بعض الأسئلة، مثل ما هى المفاصل التى تؤلمك بشدة.

وما إذا كان لديكِ طفح جلدي.

ومتى بدأ الألم والطفح الجلدي معاً.

أيضا سوف يبحث الطبيب عن مواضع المفاصل المتورمة بما فى ذلك أصابع اليدين والقدمين، فضلا عن تغيرات الجلد والأظافر.

وقد يأمر طبيبك أيضا بـما يأتى:

1- الأشعات:
وتشمل الأشعة السينية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية للكشف عن المفاصل التالفة، وتستخدم الآن تقنيات الأشعة فوق السمعية كوسيلة للتحقق من التهاب المفاصل والاستجابة للعلاج.

2- استصال عينة من الجلد لتحليلها:
وهى تستخدم لتحديد بعض أنواع الطفح الجلدي.

3- اختبارات الدم:
وتساعد فى معرفة نوع المفاصل وتحديد مستوى الالتهابات.

كيف يتم علاج التهاب المفاصل الصدفي.
بعض العقاقير التى تستخدم فى علاج هذا المرض تشمل.

- العقاقير المسكنة والمضادة للالتهاب(NSAIDs): وتشمل الأيبوبرفين (Motrin, Advil)، أو النابروكسين(Aleve).

- الأدوية المعدلة لطبيعة المرض(DMARDs): وهى التى تشمل ال sulfasalazine(Azulfidine) و الـ methotrexate(Rheumatrex) وكذلك الـ cyclosporine(Neoral, Sandimmune) والـ leflunomide(Arava) وتلك العقاقير تستخدم لعلاج الأعراض الحادة، كما يمكن أن تساعد فى منع تلف المفاصل وتطور المرض.

- الأدوية البيولوجية:
وتلك التى تساعد فى إبطاء أو توقف المرض، وتشمل
 الRemicade والetanercept(Enbrel) وأيضا الـ adalimumab(Humira) وهى تستخدم إذا فشلت العلاجات التقليدية فى علاج المرض، غير أنها مكلفة وتزيد من خطر العدوى كالسل مثلا.

- حقن الستيرويد Steroid:
وهى عبارة عن حقن الكورتيكوستيرويد، وهى العقار
 المضاد للالتهابات مباشرة فى المفصل المصاب، حيث يمكنه أن يساعد فى تخفيف الآلام.

أما بالنسبة للطفح الجلدي الصدفي:
فبعض العلاجات المستخدمة لعلاج أعراض المفاصل، تساعد أيضا فى علاج الطفح الجلدي، والعلاجات الأخرى قد تشمل ما يلي:

- المراهم والكريمات ويمكن وضعهم مباشرة على الطفح الجلدي، فالبعض يساعد
 فى التخفيف من الالتهاب والحكة.

- العلاج بالضوء وهو ينطوي على تعريض الجلد بانتظام إلى نوع معين من
 الضوء.

وقد ينصحك الطبيب أيضا بمحاولة:

1- التمرينات الرياضية:
وذلك بممارستها يوميا من5-10 دقائق، حيث أن ممارسة

 الرياضة بشكل منتظم يمكن أن يساعد فى تخفيف الألم وتحسين حركة الجسم، ومرونته، ويمكنك محاولة السباحة أو التمارين الرياضية المائية، والتى تمارس القليل من الضغط على المفاصل، ولكن عليك دائما استشارة طبيبك عن مقدار ونوع التمرينات المناسبة لحالتك.

2- الحفاظ على وزن صحي:
فكلما قل الوزن قل الضغط على المفاصل، وقد تحافظين على وزنك صحيا من خلال تقليل السعرات الحرارية مع أخذ ما تحتاجينه فقط حسب مقدار نشاطك، أيضا يمكنك تناول القليل من الدهون مع الحبوب الكاملة، وعلى الأقل خمسة حصص من الخضر والفاكهة يوميا، وتجنبي محاولة إنقاص وزنك إذا كنتِ حاملا، ولكن اطلبي من طبيبك أن
يصف لكِ نظاما غذائيا صحيا.

3- استخدام العلاج بالحرارة والبرودة:
وهو الذى يشتمل على تعريض المفاصل المتصلبة للحرارة لبضع دقائق، أو وضع قطع من الثلج على المناطق الملتهبة لتخفيف الالتهاب، وتجنبي استخدام هذا النوع من العلاج إذا كانت لديكِ مشاكل فى الدورة الدموية أو تلف فى الأعصاب.