Top
موقع الجمال

شارك

الصحة العامة

السل المقاوم للأدوية ينتشر بمعدل خطر في أوروبا

تاريخ النشر:15-09-2011 / 12:00 PM

السل المقاوم للأدوية ينتشر بمعدل خطر في أوروبا
بريطانيا طبقت برنامجا للقيام بفحوص بالمنازل بآشعة إكس

حذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار حالات السل المقاوم للأدوية بمعدل ينذر بالخطر في جميع أنحاء أوروبا.

وأظهرت تقديرات المنظمة أن هناك نحو 81 ألف إصابة بالسل في اوروبا كل عام لا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية.

وتقول المنظمة ان المرض يتطور وهو أكثر حدة في شرق أوروبا ،وخصوصا في روسيا وأوكرانيا وأذربيجان.

وتعتبر العاصمة البريطانية لندن الأكثر تضررا في دول غرب أوروبا حيث تسجل فيها ثلاثة الاف وخمسمئة اصابة جديدة سنويا.

ويرجع الخبراء تزايد حالات المقاومة لعدم إكمال المرضى لجرعة العلاج لاعتقادهم بشفائهم من المرض.

ويرى د. إبراهيم أبو بكر خبير جهود مكافحة السل في المنظمة أنه رغم أن هذه الأرقام تعد قليلة لكنها تعكس تزايدا ملحوظا في السنوات العشر الأخيرة.

وأكد أيضا أنه لا يمكن للمنظمة ان تشعر بالرضا تجاه جهود مكافحة المرض.

وأوضح أبو بكر أن تكلفة علاج الحالة الواحدة قد تتصاعد لتصل إلى مئات الالاف من الجنيهات الاسترلينية.

كما أشار إلى أهمية التركيز على جهود منع انتقال عدوى المرض.

وحض الأطباء والعاملين في أقسام الطوارئ على المزيد من الحذر في التعامل مع الحالات التي يشتبه في إصابتها بالسل.

يشار إلى ان عدوى السل تنتقل عن طريق الهواء ويؤدي للوفاة في نحو 7 في المئة من حالات الإصابة، اما نسبة الوفيات بين المرضى الذين تتكون في أجسامهم مقاومة للعلاج فترتفع إلى 50 في المئة.

كما أشادت المنظمة بجهود بريطانيا التي تقدم حاليا خدمات جديدة لمقاومة السل منها استخدام وحدات متنقلة للفحص بأشعة إكس لزيارة المرضى في المنازل.

ويرى بعض الخبراء أن الجهود المكافحة لا يجب أن تركز فقط على المهاجرين أو نزلاء السجون بل تتوسع لتشمل كل الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة.

الاختبارات الحالية لا تمنع كثير من مصابي التدرن من الهجرة لبريطانيا
يقول باحثون بريطانيون ان النظام الحالي لاختبار المهاجرين الذين يدخلون الى بريطانيا لا يكتشف اغلب حالات التدرن (السل الرئوي).

وقال فريق من جامعة امبريال كولدج بلندن، الذي حلل بيانات اكثر من 1000 مهاجر الى بريطانيا، ان استخدام تحاليل الدم افضل كثيرا من الاشعة السينية على الصدر التي لا تكشف الا التدرن النشط فقط.

موضوعات ذات صلةصحة وتغذيةويكتب الباحثون في مقالة في مجلة لانسيت الطبية المتخصصة قائلين ان اختبارات الدم يمكن ان تحول دون دخول عدد كبير من الحالات الى البلاد.

وقالت الحكومة البريطانية ان نتائج البحث تدعم التعليمات الجديدة التي اصدرها المعهد الوطني للصحة والجودة الطبية "نايس".

وتنتج الاصابة بالتدرن عن عدوى بكتيرية تصيب الرئتين.

وارتفعت معدلات الاصابة بالتدرن في بريطانيا في السنوات العشر الاخيرة بشكل كبير، ويعود السبب جزئيا الى زيادة عدد الحالات بين المهاجرين الى بريطانيا من الخارج.

ويحتاج المهاجرون الى بريطانيا من بلاد معروفة بارتفاع معدلات الاصابة بالتدرن فيها الى اجراء فحص اشعة على الصدر لدى وصولهم للكشف عن التدرن.

الا ان طريقة الفحص تلك لا تكشف عن الحالات التي يكون فيها المرض كامنا في الرئتين ولم يظهر اعراضا بعد.

ويقول البروفيسور اجيت لالفاني من فريق البحث انه يتعين استخدام اختبارات الدم للكشف عن الحالات التي يكون فيها الشخص حاملا لميكروب التدرن ولن تظهر عليه الاعراض قبل سنوات.

واستندت الدراسة الى فحص اكثر من 1000 من المهاجرين في لندن وليدز وبلاكبرن.

وقال لالفاني: "اذا عالجنا الناس في مراحل مبكرة يمكن ان نحول دون مرضهم بشكل خطير وان يصبحوا مصدرا للعدوى".

واضاف: "يمكن لهذه الطريقة من الاختبارات ان تقلل عدد الاصابات بالتدرن وبكلفة اقل، وتوفر نتائج بحثنا قاعدة الادلة المفقودة للاستراتيجية الجديدة لفحص المهاجرين".

وقال متحدث باسم وزارة الصحة البريطانية: "يسعدنا ان هذا البحث الاخير يدعم التوجيهات الجديدة لنايس بشأن فحص التدرن، ونتوقع ان تبدأ هيئات الصحة المحلية في تطبيق افضل السبل لمواجهة هذه المشكلة".