Top
موقع الجمال

شارك

الأم والطفل

الاضرار التى تسببها التكنولوجيا الحديثة على الاطفال .. تعرفى عليها

تاريخ النشر:16-04-2015 / 03:30 PM

 الاضرار التى تسببها التكنولوجيا الحديثة على الاطفال .. تعرفى عليها
الاضرار التى تسببها التكنولوجيا الحديثة على الاطفال .. تعرفى عليها
مع انتشار عالم التكنولوجيا فى كل منزل، ومتابعة الأمهات لكل أحداث العالم والتواصل مع الأهل والأصدقاء عبر هواتفهم المحمولة، أصبح الأطفال يقبلون عليه مثل كل الألعاب المتوفرة فى المنزل، وحتى تنتهى الأم من بعض مهام المنزل بعيدًا عن أبنائها تترك لهم هاتفها المحمول فى غرفتهم ليلعبوا به وتنجز هى مهامها، ويذكر الخبراء على موقع "Women’s Day" العديد من المشكلات التى تتسبب فيها الهواتف المحمولة على الطفل، وهو الأمر الذى دعاهم لتحذير الأمهات من القيام بهذا الحدث كثيرًا.
 
ويذكر الموقع، غالبًا ما يتمسك الطفل باللعب على أجهزة اللاب توب والهواتف المحمولة ويتعرف على كل خبايا الهاتف للتعامل معه بدقه، وهو الأمر الذى يسىء إليهم بصورة كبيرة، يصل الضرر إلى سلوكهم ومستوى استيعابهم للمواد التعليمية، ومن الأضرار التى تؤثر على الطفل نتيجة استخدام التكنولوجيا الحديثة بشكل مفرط.
 
 1- التأخر فى النمو المعرفى للأطفال: يحتاج الطفل إلى مجموعة واسعة من التحفيز الطبيعى والذى يقوم على تشغيل ذاكرته وقدراته حتى يتعلم مهارات تنمو معرفته، والمجموعات التحفيزية لا تتمثل فى التقنيات التكنولوجية بكل تأكيد، ولعب الأطفال بهم يؤدى إلى التأخير المعرفية والتعلم وزيادة الاندفاع.
 
 2- تأخر تنمية مهاراتهم الاجتماعية: يتمسك الأطفال بالهواتف المحمولة الحديثة بطريقة كبيرة لدرجة أنهم يرفضون الخروج من المنزل للعب مع الأصدقاء فى النادى أو الحدائق، لأنهم يرون أن عالم التكنولوجيا يقدم لهم كل شىء بدون مجهود، وهذا يؤدى إلى تأخر تنمية المهارات الاجتماعية مثل الكلام وانخفاض التحصيل الدراسى فى المدرسة.
 
 3- زيادة وزن طفلك بشكل زائد: أظهرت آخر الإحصاءات أن طفلاً من بين كل 4 أطفال كنديين، وطفل من بين 3 أطفال أمريكيين، يعانون من زيادة من زيادة الوزن والسمنة المفرطة، لعدم لعبهم بالألعاب التقليدية التى تعتمد على الحركة الكثيرة، وتناول الأطعمة الزائدة أمام أجهزتهم التكنولوجية مما يؤدى إلى زيادة هذه النسبة فى أقرب وقت ممكن. 
 
4- السهر وقلة النوم المنتظم: الألعاب التكنولوجيه تأخذ الكثير من الوقت تصل إلى مرحلة عدم شعور الأطفال بالوقت أمامهم مما يؤدى إلى تأخر الوقت فى النوم وعدم انتظامه بصورة تساعد على نمو الطفل بشكل صحيح.