Top
موقع الجمال

شارك

الصحة النفسية

كيف يؤثر التفاؤل والتفكير الإيجابى على صحتك؟

تاريخ النشر:24-12-2019 / 09:51 AM

كيف يؤثر التفاؤل والتفكير الإيجابى على صحتك؟

ربما تكون قد سألت نفسك من قبل " هل يمكن أن يساعدك التفاؤل والإيجابية في الحفاظ على صحتك؟"، وتشير الأبحاث إلى أن التفاؤل والإيجابية ترتبط بالصحة الجيدة، كما أن هناك أشياء يمكنك القيام بها - حتى لو لم تكن شخصًا إيجابيًا - للمساعدة في تحسين حالتك، فى هذا التقرير نتعرف على تأثير الإيجابية والتفاؤل على صحتك، وفقاً لموقع " stayhealthy".

تشير عدد من الدراسات إلى أن التفاؤل - الشعور العام بأن الأشياء الجيدة ستحدث- قد يكون مرتبطًا بالعديد من الفوائد الصحية، مثل تحسين مستويات الكوليسترول الجيدة، وزيادة استجابة مناعتك، وتقليل خطر الوفاة بسبب الأمراض مثل: القلب.

قامت دراسة أجريت عام 2016 من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، نُشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة، بتقييم مدى ارتباط التفكير الإيجابي بالصحة، وقامت الدراسة بتقييم أكثر من 70 ألف امرأة (بمتوسط ​​عمر يناهز 70) وفقًا لمستوى التفاؤل، وبعد تتبعها لمدة ست سنوات ، وبعد استبعاد عوامل مثل الوضع المالي والاجتماعي، الصحة العامة، تاريخ الاكتئاب، وأشياء أخرى ، وجد الباحثون أن وجود نظرة متفائلة يرتبط بانخفاض خطر الوفاة.

ضع في اعتبارك أن هذا البحث لا يثبت أن التفاؤل سيجعلك أكثر صحة أو يساعدك على العيش لفترة أطول، ولكنه يوضح أن الصحة الجيدة ترتبط بالتفاؤل والنظرة الإيجابية.

 تشير دراسات أخرى إلى أن التفكير الإيجابي قد يكون مفيدًا لك بشكل عام كنوع من العادة الصحية، مثل الحصول على قسط كافٍ من النوم والأكل بشكل صحيح.

ماذا لو لم تكن شخصًا إيجابيًا؟
لا تقلق إليك بعض الأخبار الجيدة: تشير الدراسات إلى أنه يمكن تعلم التفاؤل، وهناك أربع طرق للمساعدة في تعزيز التفكير الإيجابي وهى:

- كن ممتنا، كن شاكرا، كن مقدرا للفضل كن ممتنا للجميل، كل يوم، تقضي بضع دقائق في التفكير - أو تدوين - الأشخاص والأشياء التي تشعر بالامتنان لها،  بعض الناس يفعلون ذلك في السرير قبل النوم. تظهر بعض الأبحاث أن التركيز على الامتنان يمكن أن يجعلك تشعر بالسعادة ويقلل من التوتر.

- تخيل أفضل ما لديك، فكر في الطريقة التي تريد أن تتحول بها حياتك - فيما يتعلق بحياتك الشخصية وعلاقاتك وعملك،  اكتبها كقصة. ثم تقضي خمس دقائق كل يوم في تصور ذلك المستقبل المحتمل، وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين فعلوا هذا كل يوم لمدة أسبوعين أصبحوا أكثر إيجابية في نظرتهم.

- تبادل الأخبار الجيدة، يلجأ الكثير من الأشخاص بشكل طبيعي إلى الأصدقاء والعائلة للحصول على الدعم عندما تسوء الأمور، ولكن عندما تسير الأمور على ما يرام ابذل جهدًا لمشاركة الأخبار الجيدة في حياتك.

- التراجع عن الأفكار السلبية، عندما لا تسير الأمور وفقًا لما هو مخطط له، فكر أولاً في إلقاء اللوم على جزء من شخصيتك، في المرة القادمة التي تحدث، توقف عن نفسك وتوصل إلى شرح أكثر تحديداً. على سبيل المثال ، إذا لم تمارس التمارين الرياضية كما خططت في الأسبوع الماضي، فلا تسمي نفسك "كسول". فكر في ما يحدث وكيف كان من الصعب عليك أن تتدرب.

 أظهرت الدراسات أن شرح الأحداث من خلال التركيز على التفاصيل (ما كان عليك فعله الأسبوع الماضي) بدلاً من القضايا الأكبر التي يصعب تغييرها (شخصيتك) يمكن أن يساعد في تحسين نظرتك للأمور.