موضة الخريف للأثاث تستمد وحيها من الطبيعة

لقد انتهت موضة الأشياء المطابقة، وحل محلها اتجاه مزج مختلف الأشكال والأنواع التي تعيد الحياة مرة أخرى إلى بعض الأماكن بالمنزل
لقد انتهت موضة الأشياء المطابقة، وحل محلها اتجاه مزج مختلف الأشكال والأنواع التي تعيد الحياة مرة أخرى إلى بعض الأماكن بالمنزل

تماما كاختيار أزيائك وملابسك، فإن أثاث المنزل يقدم لكِ فرصة عظيمة لإظهار حسك وذوقك الخاص.
 
وكما تتمتع الأزياء وتحظى بالعديد من الأنواع والموديلات، فإن الأثاث له اتجاهاته التي تختلف باستمرار من حين لآخر ولكن بدقة أكثر وتواتر أقل.
 
وقد دفع خريف 2011 هؤلاء المهتمين بتغيير أثاث منزلهم الداخلي بالعودة إلى الطبيعة مرة أخرى، من خلال الأخشاب المستصلحة والأقمشة المزخرفة وأيضا الألواح الترابية.
 
أحدث الخامات:-
تعتبر الأخشاب المستصلحة من كبرى اتجاهات الأثاث لهذا الخريف، حيث بات إعادة توظيف منتج معين أمرا متعارفا عليه.
 
فهو اتجاه إيجابي وطويل المدى ولن يبلى مع الزمن، ونحن لدينا العديد من الأخشاب الغريبة والمثيرة التي يمكن استصلاحها واستدامتها، وهي ليست جميلة فحسب بل أيضا صديقة للبيئة.
 
كذلك فقد أفاد Karen Crorey-Dallafior المصمم المحترف بظهور الأخشاب المستصلحة والمصنفرة والمعادن ضمن اتجاهات هذا الموسم، وهو يفضل مزج الثلاثة خامات بالغرفة لجذب الانتباه أكثر من تلك التي تصنع من خامة واحدة.
 
ولكن لابد من توخي الحذر؛ حيث إن المصنعين في الصين وإندونسيا يقومون بعمل المنتجات التي تشبه الأخشاب المستصلحة، ويسوقونها بتلك الطريقة بعد تصنيعها بالفعل.
 
فينبغي معرفة أن تلك الأخشاب هي ذات نوعية خاصة، وعلى الناس البحث عند التسوق عن هذا النوع من المنتجات كي يتم التأكد أنهم حصلوا بالفعل على الأخشاب المستصلحة.
 
من ناحية أخرى تعد الأقمشة هي المظهر الخارجي والهام للأثاث، وهناك الكثير من الألياف الطبيعية المتوافرة في السوق الآن، فإن مزج ألياف الخيزران وغيرها من أحدث الألياف الطبيعية الأخرى مع الرسومات والحياكات المتينة، تعطينا الإحساس بالفخامة وكذلك الجودة العالية.
 
ألوان الموسم:-
تتكون الألوان البارزة لخريف 2011 من الأشكال العضوية الموجودة في الطبيعة، وهي دائما ما تبدو بشكل جيد ويمكنها البقاء لفترة طويلة من الزمن.
 
وتماشيا مع الألوان المحايدة من أجل التشطيبات الخشبية، فيمكن استخدام التيتانيوم الرمادي مع الجوانب ذات الألوان الليمونية أو الزرقاء الفاتحة من أجل إحساس دافيء، وتعد درجة الرمادي الفاتحة وليست الأكثر قتامة هي الأكثر شيوعا لأثاث هذا الخريف، حيث إن استخدام الطلاء الرمادي يضيف الدفء إلى قطعة الأثاث مع الإشادة باللون البنفسجي أيضا.
 
ويمكن إدخال الألوان الزاهية مع الوسائد والملحقات الأخرى، التي تجعل أثاثك مواكبا لاتجاهات الموضة الحديثة مع العلم أنها ستتغير عندما تبلى تلك الموضة، وظهرت الآن مختلف ظلال الصدأ والبرتقالي بشكل كبير، حيث تباع معها العديد من الملحقات ذات اللون البني والكريمي.
 
الإسترخاء والهدوء:-
لقد انتهت موضة الأشياء المطابقة، وحل محلها اتجاه مزج مختلف الأشكال والأنواع التي تعيد الحياة مرة أخرى إلى بعض الأماكن بالمنزل، وكذلك استخدام الأشياء التي ظلت مخزنة لفترة طويلة من الزمن.
 
فإن النظرة المجمعة من مختلف الخامات واللمسات الأخيرة هي اتجاه ذلك الموسم، الذي يعطي المزيد من الحرية للاستمتاع بما هو معاصر جنبا إلى جنب مع ما هو تقليدي.
 
ويمكن استخدام ذلك النمط مع حجرة الطعام مثلا، أما حجرة الجلوس فقد تم استبدال الكراسي المستقيمة بقطع الجلوس المحشوة حيث يمكن الاسترخاء والهدوء.
 
- المزيد من الاتجاهات بأقل الأسعار:-
بالرغم من تغير تلك الاتجاهات باستمرار، فإنك لا تزالين بحاجة إلى الإنفاق الهائل كي تتماشي مع الموضة، حيث إن استخدام الإكسسوارات والملحقات البسيطة تعتبر من الأشياء التي تغير من شكل غرفة كاملة وبأقل الأسعار.
 
ويمكنك على الفور التغيير من شكل الغرفة فقط بالقليل من الوسائد والإكسسوارات وربما السجاد أو الموكيت.